اصابة السفير الباكستاني في هجوم بطهران

محمد بخش عباسي
Image caption اصيب عباسي بجروح في الرأس

قالت وزارة الخارجية الايرانية الثلاثاء ان السفير الباكستاني قد تعرض الى هجوم في العاصمة الايرانية طهران.

وذكرت وكالة الانباء الايرانية فارس:" ان وزارة الخارجية الايرانية تدين الهجوم بقوة ...وان الشخص الذي قام بالعملية قد تم اعتقاله" ولم تقدم الوكالة اية تفاصيل اضافية.

وقال تلفزيون العالم الايراني الناطق باللغة العربية ان المتحدث باسم الخارجية الايرانية قد اكد اصابة السفير الباكستاني في هجوم عليه في طهران وتم نقله الى المستشفى.

ونقلت المحطة التلفزيونية عن المتحدث باسم الخارجية رامين مهمانبرست قوله" ان سيارة السفير الباكستاني قد هوجمت من قبل رجل افغاني. وقد جرح السفير من جراء هذا الهجوم وتم نقله الى المستشفى. اما المهاجم الافغاني فقد تم اعتقاله". ولم يقدم المتحدث اية تفاصيل اخرى.

بدورها ذكرت وكالة الانباء الطلابية الايرانية شبه الرسمية (ISNA) ان الهجوم الذي قام به مواطن افغاني قد وقع في احد الشوارع شمالي طهران. ولم تذكر الوكالة اية اسباب تقف وراء الهجوم.

شجار

ونقلت الوكالة عن رئيس شرطة طهران الجنرال حسين ساجدي-نيا ان السفير محمد بخش عباسي اصيب بجروح اثناء "شجار".

واضاف: "ان السفير توجه مرارا هذا الاسبوع الى قاعة لممارسة الرياضة من دون حراسه الشخصيين. وبعد ظهر اليوم، وبينما كان في طريقه (الى القاعة)، حصل شجار بينه وبين افغاني في الحادية والعشرين من العمر. واصيب بجروح في الرأس فسقط على الارض".

واكد ايضا "وصل رجال شرطة الى مكان الحادث ... واعتقلوا الشخص". و "ان السفير بصحة جيدة الان والرجل المعتقل يخضع للاستجواب".

ورفضت السفارة الباكستانية في طهران الادلاء باي تصريحات عن الحادث.

كما لم تعرف ان كانت للحادث اي ملابسات سياسية.

وكانت السلطات الايرانية قد اعتقلت في فبراير/شباط زعيم جماعة جند الله الاسلامية السنية المتمردة في الاقليم الجنوبي الشرقي من البلاد (سيستان- بلوشستان)الواقعة على الحدود مع باكستان.

وقد نقلت بعض وسائل الاعلام عن عباسي حينها ترحيبه بالقاء القبض على زعيم جماعة جند الله، وتأكيده على ان القاء القبض عليه تم بالتعاون مع الجهات الباكستانية التي كانت قد سلمت ايران بعض اعضاء جماعة جند الله، وان ثمة تعاون باكستاني ايراني في مجال مكافحة الارهاب.

وتتهم ايران جماعة جند الله بالعلاقة مع تنظيم القاعدة، كما وجهت اتهامات الى باكستان وبريطانيا والولايات المتحدة بدعم هذه الجماعة المتمردة لارباك الاوضاع في ايران، الامر الذي تنفيه هذه الدول.

وتتهم جماعة جند الله ،التي تتهم الحكومة الايرانية بالتمييز الديني ضد السنة، بالمسؤولية عن العديد من حوادث القتل في ايران خلال السنوات القليلة الماضية.