الشرطة العراقية: قتلى وجرحى في تفجير بمدينة الصدر

 من ضحايا تفجيرات الحلة
Image caption هجمات الإثنين أسفرت عن مقتل 125

قتل سبعة اشخاص وجرح 22 في العاصمة العراقية بغداد بعدما انفجرت قنبلة في سيارة خارج مقهى في مدينة الصدر ذات الأغلبية الشيعية مساء الأربعاء، وفقا لمصادر في الشرطة العراقية.

ويأتي هذا التفجير بعد يومين من الهجمات المنسقة التي ضربت عددا من المدن العراقية وأدت الى مقتل اكثر من 125 شخصا وجرح المئات.

وانفجرت القنبلة في منطقة تعج بالشباب، حيث كان الكثيرون منهم يلعبون الدومينو في المساء.

وكانت قنبلة قد انفجرت قبل ذلك داخل بقالة في منطقة شيعية اخرى من بغداد، فأسفرت عن مقتل ثلاثة اشخاص وجرح 23 آخرين، وفقا لمصادر الشرطة.

وقالت الشرطة إن مسلحين قاموا أولا بقتل صاحب البقالة أمام محله، في سوق شعبي مزدحم في منطقة الشعلة شمال غربي بغداد، ثم فجروا القنبلة على باب المحل لدى تجمهر الناس حوله.

وتحمل هذه الهجمات بصمات الجماعات السنية المتشددة كالقاعدة التي غالبا ما تستهدف المناطق الشيعية المزدحمة.

تعزيزات

وكانت قوات الامن العراقية قد عززت من تواجدها في محيط العاصمة العراقية بغداد وفي المناطق العراقية الاخرى، بعد سلسلة الهجمات المنسقة التي ضربت عددا من المدن العراقية الإثنين وادت الى مقتل اكثر من 125 اشخاص وجرح المئات.

وتكثف تحليق طائرات الهليكوبتر فوق العاصمة العراقية كما تم تعزيز نقاط التفتيش حول العاصمة العراقية وبشكل خاص الجانب الشرقي منها.

والى الجنوب من العاصمة العراقية في مدينة الحلة التي شهدت اكثر هجمات الامس دموية عززت القوى الامنية تواجدها في نقاط التفتيش، التي ضاعفت من اجراءاتها التفتيشية للسيارات القادمة.

وتواجه القوى الامنية العراقية اتهامات بالتقصير بعد تلك الهجمات التي جعلت من يوم الاثنين احد اكثر الايام دموية خلال هذا العام.

وكانت الحكومة العراقية قد حملت المسؤولية عن هذه الهجمات الى تنظيم القاعدة، بيد ان وكيل وزارة الداخلية العراقية اشار الى وجود تقصير في جهاز الامن الوطني واوضح ان تحقيقا في طريقة لتحديد اسباب هذا التقصير.

بيد انه استدرك قائلا ان هذه "التفجيرات لن تؤثر على النتائج المتميزة في قهر الارهاب" في اشارة الى الضربات الامنية الاخيرة التي ادت الى مقتل واعتقال عدد من قيادات القاعدة.

واكد ان "الوزارة ستقوم من خلال جميع تشكيلاتها القيام باجراءات مشددة في اماكن تواجدها من اجل الحد من العمليات الارهابية".