الطيران التركي يقصف مواقع حزب العمال الكردستاني في شمال العراق

مقاتلو حزب العمال التركي
Image caption نحو خمسين هدفا تعرضت للقصف اثناء هذه الغارة

قصف طائرات حربية تركية الخميس مواقع للمتمردين الاكراد من حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، حسبما ذكرت وكالة الاناضول التركية الرسمية.

ولم تشر الوكالة في تقريرها الى الخسائر البشرية الناجمة عن هذه الغارات التي قالت انها استهدفت مجاميع من المتمردين الاكراد شوهدوا يتحركون نحو الحدود التركية.

وذكر تلفزيون "ان تي في" التركي الخاص ان نحو عشرين طائرة شاركت في العمليات التي استهدفت مواقع الحزب في مناطق الزاب وخركورك في منطقة الحكم الذاتي الكردية في شمال العراق.

وتعرض نحو خمسين هدفا للقصف اثناء هذه الغارة التي تواصلت طيلة النهار استنادا الى معلومات نقلتها الولايات المتحدة، بحسب المحطة التلفزيونية.

ورفضت الدائرة الصحفية في الجيش التركي نفي او تأكيد انباء هذه الغارات.

وافاد احمد دانيس المتحدث باسم حزب العمال الكردستاني ان الطائرات التركية قصفت ما لا يقل عن ثلاث قرى في جبال قنديل في مثلث الحدود العراقية الايرانية التركية.

واضاف ان القصف لم يؤدي الى سقوط اي ضحايا بين مقاتلي الحزب لانهم كانوا قد تركوا هذه المواقع ولجأوا الى الكهوف في هذه المنطقة الجبلية الوعرة. واشار دانيس ان القصف تواصل لساعتين، كما تواصل تحليق الطيران فوق رؤسهم لساعات اخر.

لا ضحايا

واكدت وكالة الفرات نيوز الكردية المتحدثة باسم حزب العمال الكردستاني ان الطيران التركي شن عمليتي قصف على مقربة من قرية سيديكا، الاولى بعيد الظهر واستمرت ساعة، والثانية عصرا، بدون ان تشير الى وقوع ضحايا بين المتمردين.

بينما قال جبار ياور المتحدث باسم قوات الكردية في اقليم كردستان في شمال العراق(البيشمركة) انه سمع تقارير عن قصف قرب جبال قنديل ولكن ليست لديه اي تفاصيل عنه.

وهذه هي ثاني عملية قصف تجري هذا الشهر وجرت اثر سلسلة من الهجمات شنها حزب العمال الكردستاني على اهداف عسكرية جنوب شرق تركيا، المنطقة التي تسكنها غالبية من الاكراد، وقد ادت الى مقتل عدد من الجنود.

وتعود آخر عملية قصف الى السابع من ايار/مايو حين اعلن الجيش تدمير مواقع كان حزب العمال الكردستاني يستخدمها لاطلاق النار على مروحياته.

ويطالب حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا وعدد من الدول منظمة ارهابية، وتعتقل زعيمه عبد الله اوجلان، بمنح المناطق الكردية في تركيا حكما ذاتيا.

واسفر النزاع معه عن سقوط حوالي 45 الف قتيل على الاقل منذ اندلاعه عام 1984.