الرئيس اليمني يعلن عفوا عن المعتقلين ويدعو لحكومة وحدة وطنية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلن الرئيس اليمني عفوا عاما عن المعتقلين من اتباع "الحراك الجنوبي" او المتمردين الحوثيين ،وفي خطوة لتحقيق المصالحة الوطنية عرض على خصومه المشاركة في العملية السياسية وعلى المعارضة البرلمانية تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال الرئيس علي عبد الله صالح: "نرحب بالشراكة الوطنية مع كل القوى السياسية ... عبر حوار وطني مسؤول في سبيل تعزيز بناء دولة النظام والقانون".

وادلى الرئيس اليمني الموجود في تعز التي تبعد 230 كلم جنوب غرب صنعاء، بهذا الاعلان في خطاب متلفز عشية الاحتفالات الرسمية بالذكرى العشرين لتوحيد اليمن.

واوضح صالح ان الحكومة يمكن ان تشكل من كل القوى السياسية الفاعلة الممثلة في البرلمان قائلا "في ضوء نتائج الحوار، فانه يمكن تشكيل حكومة من كافة القوى السياسية الفاعلة الممثلة في مجلس النواب وفي المقدمة الشريك الاساسي في صنع الوحدة" التي اعلنت في ايار/مايو 1990.

و في ذلك اشارة واضحة الى الحزب الاشتراكي اليمني الذي كان يتولى السلطة في عدن قبل توحيد اليمن، ويؤيد ابرز قادته الذين يقيمون حاليا في المنفى انفصال جنوب البلاد.

"الحراك الجنوبي"

في ضوء نتائج الحوار، فانه يمكن تشكيل حكومة من كافة القوى السياسية الفاعلة الممثلة في مجلس النواب وفي المقدمة الشريك الاساسي في صنع الوحدة

الرئيس اليمني علي عبد الله صالح

وكانت المناطق الجنوبية من اليمن التي كانت دولة مستقلة حتى العام 1990 قد شهدت اعمال عنف، واحتجاجات طالب فيها الناشطون الجنوبيون بالانفصال واعادة دولتهم المستقلة مجددا او اقامة فدرالية بين الشمال والجنوب.

ويقول الجنوبيون انهم يواجهون تهميشا من حكومة الشمال التي لا تقدم للجنوب ما يحتاجه من خدمات وتنمية و لا يحصل ابناؤه على كامل حقوقهم في المشاركة السياسية.

و تكافح صنعاء للحفاظ على الهدنة الهشة التي توصلت اليها مع المتمردين الحوثيين في الشمال اليميني، وتحجيم النمو المطرد لحركة الاحتجاج في الجنوب التي باتت تتخذ طابعا عنيفا في بعض مظاهرها، فضلا عن مكافحة تزايد نفوذ مسلحي تنظيم القاعدة في البلاد الذين نفذوا في الفترة الاخيرة سلسلة عمليات استهدفت السياح الاجانب والسفارات والمصالح الاجنبية والمنشآت النفطية.

واعلن صالح ايضا في خطابه "اطلاق سراح جميع المحتجزين على ذمة الفتنة التي اشعلها عناصر التمرد في صعدة وكذلك المحتجزين الخارجين عن القانون في بعض مديريات لحج وابين والضالع".

نعيد توجيه الدعوة للأمم المتحدة لكي تنهض بواجبها من خلال ارسال لجنة لتقصي الحقائق في الجنوب للوقوف على الحقيقة

علي سالم البيض نائب الرئيس اليمني السابق واحد قادة الحراك الجنوبي

وافادت تقديرات غير رسمية ان عدد المعتقلين الذين سيشملهم العفو يبلغ حوالي ثلاثة الاف معتقل بينهم نحو 800 معتقل جنوبي واكثر من الفي مناصر للمتمردين الحوثيين.

وبالمقابل طالب نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض الامم المتحدة بارسال لجنة لتقصي الحقائق الى جنوب اليمن، متهما النظام اليمني بمحاولة "تصفية الحراك الوطني الجنوبي".

وقال البيض الذي يعد من ابرز قادة "الحراك الجنوبي" المطالب بالانفصال عن الشمال "نعيد توجيه الدعوة للأمم المتحدة لكي تنهض بواجبها من خلال ارسال لجنة لتقصي الحقائق في الجنوب للوقوف على الحقيقة كما هي وليس كما يروج لها نظام صنعاء واعلامه الكاذب".

بينما ركز الرئيس اليمني صالح في خطابه الاخير على الدعوة لمشاركة الجميع في الحوار الوطني ومن مختلف المنظمات السياسية "في داخل البلاد وخارجها" قائلا ان ذلك يعكس "توقنا لقلب صفحة جديدة ".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك