اردوغان يصف الهجوم بـ"الجريمة الدموية" ويحذر من "اختبار صبر تركيا"

رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان
Image caption رئيس الوزراء التركي دعا الى رفع الحصار عن غزة

وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان هجوم الكوماندوس الاسرائيلي على قافلة المساعدات المتجهة الى غزة بـ"المجزرة الدموية".

وجاء كلام اردوغان في خطاب القاه امام البرلمان التركي حث فيه اسرائيل على رفع "الحصار غير الانساني الذي تفرضه على قطاع غزة بأسرع وقت ممكن".

واضاف اردوغان ان "على المجتمع الدولي ان يجري تحقيقا في العملية"، محذرا اسرائيل، وسط تصفيق الحاضرين في البرلمان، من "مغبة اختبار صبر تركيا".

ودعا اردوغان الى "معاقبة اسرائيل بسبب المجزرة التي ارتكبتها بتنفيذ الهجوم الوقح وغير المسؤول الذي شنته منتهكة القانون الدولي"، مشيرا الى ان تل ابيب "بفعلتها داست على الكرامة الانسانية لذلك فهي تستحق الادانة وبكل تأكيد يجب ان تعاقب".

وقال رئيس الوزراء التركي ان "الوقت قد حان لكي يقول المجتمع الدولي كفى والا تتوقف الامم المتحدة في قراراتها عند ادانة اسرائيل بل عليها ان تصر على تنفيذ قراراتها".

واشار اردوغان الى انه "تكلم مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل ومع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وانه سيقول ما لديه للرئيس الامريكي باراك اوباما في مكالمة هاتفية يوم الثلاثاء".

ولم يعلن اردوغان حتى الآن اي تدابير مباشرة تتخذها تركيا حيال اسرائيل لكنه اوضح بأن الضرر الذي لحق بالعلاقات الاسرائيلية التركية كبير جدا اذ قال: "نشهد اليوم بداية عصر جديد والامور لن تكون ابدا بعد الآن كما كانت عليه ولن ندير ابدا ظهرنا للفلسطينيين".

من جهته، دعا الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الثلاثاء مجلس الامن الدولي الى اصدار قرار قاس ضد اسرائيل بسبب ما قامت به.

وفي خطاب بثه التلفزيون الايراني مباشرة قال احمدي نجاد انه "حان الوقت لكف يد اسرائيل ومنعها من ارتكاب جرائم اخرى".

كما اتهم الرئيس الايراني اسرائيل بالتخطيط "لهجوم واسع" على قطاع غزة قائلا: "احذركم، هذه المرة اذا ارتكبتم جريمة ضد غزة فان عاصفة الغضب في المنطقة ستجتثكم".

وانتقد احمدي نجاد الموقف الامريكي الذي وصفه بـ "الضعيف جدا والمنحاز" متهما واشنطن "بمحاولة التهرب من اتخاذ اي موقف".

فاشية

اما المرشد الاعلى للثورة الاسلامية في ايران علي خامنئي فقد لام الولايات المتحدة وحلفائها الاوروبيين "بتقديم الدعم السياسي والعسكري والمالي لهؤلاء المجرمين"، واصفا "الصهيونية بالنسخة الجديدة والاكثر عنفا من الفاشية".

Image caption احمدي نجاد طالب بقرار دولي صارم ضد اسرائيل

واستمرت هذه القضية باثارة ردود الفعل وبخاصة في العالم العربي والشرق الاوسط، وفي هذا السياق أمر العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني حكومة بلاده بالعمل على نقل جرحى الهجوم الاسرائيلي الى المملكة لتلقي العلاج.

وادان الملك الهجوم الاسرائيلي واصفا اياه بالـ"الجريمة"، داعيا الى رفع الحصار عن غزة.

ادانة اردنية

وفي بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني قال الملك ان الهجوم الاسرائيلي يشكل "جريمة مرفوضة وخرقا واضحا للقانون الدولي"، داعيا "المجتمع الدولي الى اتخاذ خطوات فورية وفاعلة لرفع الحصار غير القانوني وغير الإنساني الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة في خرق واضح للشرعية الدولية".

وحمل وزير الدولة الاردني لشؤون الاعلام والاتصال نبيل الشريف اسرائيل "كامل المسؤولية عن سلامة المواطنين الاردنيين الذين كانوا متواجدين على متن القافلة وعودتهم سالمين".

وتقول النقابات المهنية الاردنية ان الوفد الاردني المشارك في اسطول الحرية يضم 24 شخصا.

المزيد حول هذه القصة