منظم "قافلة الحرية": "ضربناهم دفاعا عن انفسنا"

بلند يلدريم
Image caption يلدرم: سننظم قوافل اكبر في المستقبل

قال بلند يلدرم، الذي يترأس هيئة الاغاثة الانسانية التركية التي نظمت "قافلة الحرية" الاغاثية البحرية التي هاجمها الجيش الاسرائيلي في المياه الدولية في البحر الابيض المتوسط اثناء قيامها برحلة تهدف الى كسر الحصار الاسرائيلي لقطاع غزة، إن قيام بعض ناشطي القافلة بضرب الجنود الاسرائيليين الذين هاجموها كان دفاعا عن النفس.

وقال يلدرم، الذي وصل الى اسطنبول ليلة الاربعاء بعد ان ابعدته اسرائيل بمعية المئات من الناشطين الذين احتجزتهم عقب سيطرتها على السفن الست التي تكونت منها القافلة، إن الناشطين جردوا عددا من الجنود الاسرائيليين من اسلحتهم ولكنهم القوا بهذه الاسلحة في البحر ولم يستخدموها.

وقال يلدرم إن الناشطين استخدموا الكراسي والعصي للدفاع عن انفسهم، مضيفا انه "حتى لو استخدمنا الاسلحة النارية لكان ذلك دفاعا مشروعا عن النفس."

وبينما يصر الناشطون على ان قافلتهم كانت تهدف الى كسر الحصار المفروض على الفلسطينيين في قطاع غزة وايصال مواد الاغاثة والبناء الى القطاع، يقول الاسرائيليون إن استخدام الناشطين للعصي والقضبان الحديدية والسكاكين في معركتهم مع الجنود الاسرائيليين يثبت ان هدفهم الحقيقي لم يكن انسانيا.

وتعهد يلدرم بتنظيم قوافل اكبر لايصال المواد الاغاثية الى غزة ما لم يرفع الاسرائيليون حصارهم للقطاع.