الشرطة الدينية في السعودية تحقق مع ثلاثة شباب بسبب "مجاهرتهم بالمعصية"

خريطة السعودية
Image caption قد يواجه الثلاثة عقوبات سجنية صارمة

فتحت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية تحقيقا مع ثلاثة شباب سعوديين تحدوا قوانين البلد من خلال مشاركتهم في برنامج تلفزيوني.

وشارك الثلاثة في برنامج وثائقي بُث في قناة إم تي في إذ تحدثوا عن رغبتهم في تغيير قوانين الشريعة الإسلامية المعمول بها في السعودية.

ورغم أن قادة السعودية عبروا مؤخرا عن رغبتهم في تشجيع المضي قدما في طريق الإصلاحات، فإن الثلاثة قد يواجهون عقوبات صارمة.

ويُذكر أن النظام القضائي السعودي يقوم على قوانين صارمة مستمدة من الشريعة الإسلامية، ومن ثم قد يفرض عقوبات بالسجن والجلد على المدانين بخرق هذه القوانين.

وقالت فتاة تسمى فاطمة وتبلغ من العمر 20 عاما خلال مشاركتها في البرنامج الذي يسمى "قاوم السلطة! السعودية" إنها تنكرت في زي ولد لسياقة دراجة هوائية في شوارع جدة.

وكذلك، انتقدت الفتاة بشدة اللباس التقليدي الأسود (العباية) الذي ترتديه النساء في السعودية.

وأضافت الفتاة أنها تصنع العبايات الخاصة بها بألوان زاهية ثم تبيع بعضها لصديقاتها.

وتحدث شاب يسمى عزيز ويبلغ من العمر 24 عاما عن محاولته في كسر الفصل الصارم بين الجنسين في الحياة داخل السعودية من خلال ترتيب لقاء رومانسي مع صديقته.

ومضى الشاب السعودي قائلا "لسنا أحرارا لكي نعيش كما نريد".

وجاء إنتاج البرنامج المكون من أربعة أجزاء والذي بُث في الولايات المتحدة في أعقاب سعي فرقة غنائية سعودية للعثور على مكان لعزف موسيقاها.

وقال مسؤول في محكمة بجدة إن السلطات تحقق في أجزاء البرنامج بسبب جرائم "المجاهرة بالمعصية"، مضيفا أن قرارا سيصدر بشأن ما إذا كانت السلطات ستتابع الثلاثة أم لا، حسب وكالة رويترز للأنباء.

وحُكم على سعودي يسمى مازن عبد الجواد، بالسجن لمدة خمس سنوات بعد افتخاره "بإنجازاته الجنسية" في قناة لبنانية.