البرادعي: انتخابات مجلس الشورى دليل على فساد النظام السياسي

البرادعي وسعد الكتاتني
Image caption ا|لإخوان قالوا إنهم يتعرفون على وجهات نظر كل القوى السياسية

وصف محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية نتائج انتخابات مجلس الشورى التي أجريت في مصر الثلاثاء الماضي بأنها دليل على فساد النظام السياسي.

قال البرادعي خلال لقاء مع رئيس الكتلة البرلمانية لجماعة الاخوان المسلمين محمد سعد الكتاتني إن هذه "ليست الديمقراطية" أن يسيطر حزب على أكثر من 90 % من مقاعد مجلس تشريعي ويعين رئيس الجمهورية أكثر من ثلث اعضائه.

ولم يستبعد البرادعي أن يلتقي بمرشد الجماعة في المستقبل للتنسيق حول تفعيل مبادرة التغيير التي دعا إليها.كما أكد أن جمعيته للتتغير تسير وفق عدة مراحل للإصلاح السياسسي و أن النزول إلى الشارع سيأتي عندما يحين وقته.

كما كان البرادعي حريصا على التأكيد أنه لن يترشح لرئاسة الجمهورية في الانتخابات التي تجرى العام المقبل ما لم تتوفر المطالب السبعة التي دعا إليها للإصلاح وفي مقدمتها تعديل الدستور.

من جهته لم يكشف الكتاتني عن موقف جماعة الإخوان من إمكانية ترشح البرادعي للرئاسة مؤكدا أن ذلك سابق لأوانه وأن الجماعة تستمع لكل وجهات النظر السياسية ولم تتخذ الجماعة قراراها حتى الآن.

كانت نتائج انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى قد أسفرت عن فوز الحزب الوطني الحاكم بـ 74 مقعدا من اصل 88 مقعدا طرحت للمنافسة في الانتخابات.وفازت اربعة احزاب صغيرة هي التجمع والغد والجيل والحزب الناصري باربعة مقاعد بينما لم يفز مرشحو جماعة الإخوان بأي مقاعد.

يشار إلى ان جماعة الإخوان المسلمين فازت بـ 88 مقعدا في انتخابات مجلس الشعب التي جرت عام 2005.

ويختص مجلس الشورى بمناقشة اقتراحات القوانين ورفع توصيات بشأنها إلى مجلس الشعب الذي يمتلك سلطة التشريع.ولكن العضو في مجلس الشورى يتمتع بجميع مزايا النائب في مجلس الشعب ومنها الحصانة النيابية.

وتكمن أهمية الانتخابات أيضا في أن أي مرشح مستقل لانتخابات الرئاسة في مصر يجب عليه أن ينال تأييد ‏250‏ عضواً على الأقل من الأعضاء المنتخبين لمجلسي الشعب والشورى والمجالس الشعبية المحلية للمحافظات.وستشهد مصر نهاية هذا العام انتخابات مجلس الشعب على أن تشهد العام المقبل انتخابات الرئاسة.