السفينة "راتشيل كوري" ترسو في ميناء أسدود

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

سيطرت البحرية الإسرائيلية بالكامل على سفينة المساعدات الأيرلندية "راتشيل كوري" المتجهة إلى قطاع غزة واقتادتها إلى ميناء أسدود.

وأفاد مراسل بي بي سي في غزة أحمد البديري أن عملية السيطرة تمت دون إطلاق رصاص أو اشتباكات.وقالت اسرائيل إنها ستعمل على نقل المساعدات إلى قطاع غزة عبر الطرق البرية، رافضة إيصالها عن طريق البحر مباشرة.

وقد رست سفينة المساعدات الايرلندية في ميناء أسدود وقد كتب عليها عبارة "غزة حرة" وواكبها زورقان حربيان اسرائيليان.وتنقل السفينة رايتشل كوري 15 شخصا يحملون الجنسيتين الايرلندية والماليزية.

ويجري الآن استجواب لأحد عشر ناشطاً كانوا على متن ريتشل كوري، بينما تفتش الشرطة الاسرائيلية السفينة. وقال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي إن سيطرة سلاح البحرية على السفينة تمت بموافقة طاقمها.

وقالت المتحدثة باسم مكتب الهجرة سابين حداد إنه سيتم ترحيل الناشطين في أقرب وقت.

اعتقال

القوات الإسرائيلية تعتقل أحد الناشطين

وافادت وزارة الخارجية الاسرائيلية ان المتضامنين علىمتن السفينة "ستتولى امرهم دوائر الهجرة الاسرائيلية على ان يرحلوا الى بلدانهم في اقرب وقت".

بيان إسرائيلي

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان "وفقا لتقارير أولية لم يكن هناك عنف أو اصابات بين الجنود أو الطاقم اذ لم تكن هناك ضرورة لاستخدام القوة ولم تطلق أعيرة نارية."

وأصدر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بيانا قال فيه " استخدمت القوات نفس الاجراءات مع قافلة يوم الاثنين لكنها قوبلت برد فعل مختلف".

السفينة راتشيل كوري

السفينة تخلفت عن أسطول الحرية بسبب عطل فني

وأضافبيان رئيس الوزراء الاسرائيلي "اسرائيل ستواصل ممارسة حقها في الدفاع عن نفسها. لن نسمح بانشاء ميناء إيراني في غزة"

وقالت مصادر من حركة "غزة الحرة" إن القوات الإسرائيلية اعترضت طريق السفينة التي تنقل نحو 1200 طن من المساعدات على بعد 35 ميلا من سواحل غزة( 56 كيلومترا).

وقال كيفن سكوايرز منسق حملة التضامن الايرلندية الفلسطينية في دبلن والتي يشارك أحد أعضائها في رحلة السفينة "هذا عمل سافر اخر من أعمال القرصنة الاسرائيلية في أعالي البحار".

وسيطرت البحرية الاسرائيلة التي أثار تصرفها يوم الاثنين انتقادات دولية على السفينة راتشيل كوري بعد أن تجاهلت السفينة أوامر اسرائيلية بتحويل مسارها الى ميناء أسدود الاسرائيلي حيث عرضت اسرائيل تفريغ حمولة السفينة فيه ونقلها الى غزة بعد تفتيشها.

كانت السفينة الأيرلندية ضمن "أسطول الحرية" الذي هاجمته القوات الإسرائيلية في المياه الدولية وهو في طريقه إلى غزة، إلا أن السفينة تأخرت عنه بسبب عطل أصابها.وانطلقت "راتشيل كوري" من جزيرة مالطا يوم الإثنين، وعلى متنها خمسة عشر من المعنيين بحقوق الإنسان من بينهم الإيرلندية الفائزة بجائزة نوبل للسلام عام 1976 ميريد كوريجان مجواير.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وكانت السفينة في السابق باخرة شحن اشتراها معنيون بالقضية الفلسطينية وأطلقوا عليها اسم الشابة الأمريكية التي لقيت حتفها على يد الجيش الإسرائيلي عام 2003 في قطاع غزة.

يذكر أن كلا من مصر وإسرائيل قد عرضتا مرافقة السفينة إلى غزة وتوزيع المساعدات على المدنيين نيابة عنها، إلا أن القائمين على السفينة أعربوا عن قلقهم من ألا توزع كل شحنة السفينة، خاصة وأنها تحتوي على أجهزة طبية وعلى أدوات مدرسية وإسمنت، وهي مواد تحظر إسرائيل دخولها إلى غزة.

ردود فعل

يشار إلى أن واشنطن أكدت ضرورة مراعاة مخاوف إسرائيل الامنية لكنها تحدثت أيضا عن حاجة الفلسطينيين في غزة الى تلقي امدادات كافية وان الحصار لا يمكن ان يستمر بصورته الحالية.

وقال متحدث باسم مجلس الامن القومي للبيت الابيض "اننا نعمل بشكل عاجل مع اسرائيل والسلطة الفلسطينية وشركاء دوليين اخرين لوضع اجراءات جديدة لتسليم مزيد من السلع والمساعدات لغزة."

واضاف في بيان "الاجراءات الحالية غير قابلة للاستمرار ولابد من تغييرها. والان ندعو كل الاطراف الى الانضمام لنا في تشجيع القرارات المسؤولة من كل الاطراف لتفادي اي مواجهات غير ضرورية.

وبعد أن تعرضت إسرائيل بالفعل لسلسلة من الأزمات الدبلوماسية على مدى العام الماضي يتوقع محللون أن تقوم على الاقل بتعديل الحصار. وقال مسؤولون اسرائيليون ان نتنياهو يدرس استحداث شكل ما لدور دولي في فرض حظر على الاسلحة مع السماح بادخال البضائع المدنية.

وتواجه اسرائيل أيضا دعوات لاجراء تحقيق دولي في الحادث. واقترح مسؤولون اسرائيليون اجراء تحقيق اسرائيلي يشمل دورا أجنبيا.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك