قناة ايرانية تبث شريطا تقول انه لعالم نووي ايراني خطفته سي آي ايه

علماء في مفاعل نووي ايراني
Image caption ايران تقول ان برنامجها النووي لاهداف سلمية

اتهمت ايران جهاز الاستخبارات الامريكية بخطف شهرام اميري وهو عالم فيزياء نووي ايراني الذي فقد في السعودية عام 2009.

وجاءت الاتهامات الايرانية في شريط مصور بثه التلفزيون الرسمي الايراني وهو عبارة عن مقابلة مع رجل قدم على انه اميري قال فيها انه اختطف على ايدي الاستخبارات الامريكية والسعودية لدى وصوله الى السعودية حيث توجه لاداء العمرة، واقتيد بعد ذلك الى الولايات المتحدة.

واستمرت المقابلة نحو اربع دقائق قدم فيها الرجل على انه "باحث" وانه موجود حاليا في مدينة توكسون الامريكية بولاية اريزونا" جنوب شرقي الولايات المتحدة.

واجريت المقابلة في غرفة مغلقة بواسطة كاميرا انترنت (ويبكام)، ويبدو فيها اميري، وهو في العقد الثالث من عمره، اضخم مما هو عليه في الصورة التي عرضها التلفزيون على انها تعود له والتي دمجت مع عدة لقطات خلال المقابلة.

ويقول الرجل في الشريط بأنه "حقن بواسطة سائل منوم واقتيد الى منزل في مكان ما في السعودية وحين استيقظ كان على متن طائرة متجهة الى الولايات المتحدة".

وتابع الرجل بالقول انه " يخضع لحراسة مشددة منذ ثمانية اشهر في الولايات المتحدة"، وانه "تعرض لافظع انواع التعذيب على ايدي حراسه الامريكيين".

وعن الهدف من اعتقاله يقول الرجل في الشريط ان "الامريكيين يريدون اجباره على الادلاء بحديث لقناة محلية مهمة يقول فيها انه من كبار مسؤولي البرنامج النووي الايراني، وانه يملك وثائق هامة وكومبيوتر يتضمن معلومات سرية، وانه طلب اللجوء الى الولايات المتحدة".

ويضيف بأن "الهدف هو الضغط على ايران"، مطالبا منظمات الدفاع عن حقوق الانسان بـ "التحرك للافراج عنه وتأمين عودته الى بلاده".

وقالت قناة اريب الايرانية التي بثت الشريط ان "الاستخبارات الايرانية حصلت على الشريط بوسائل خاصة"، دون ان توضح كيف تمكن رجل "تحرسه اجهزة المخابرات الامريكية" من ايصال هذه الصور الى ايران.

انشقاق

يشار الى ان قناة ايه بي سي الامريكية كانت قد ذكرت في نهاية شهر مارس/ آذار الماضي ان اميري انشق وهو يتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه)، مضيفة بأن "جهاز الاستخبارات خطط منذ وقت طويل لهذه العملية التي ادت الى انشقاق" العالم الايراني.

لكن ايران تنفي ذلك قائلة ان "العالم اختطف من قبل الاستخبارات الامريكية".

ويأتي بث هذه المقابلة في الوقت الذي عقد فيه مجلس الامن الدولي مساء الاثنين جلسة لبحث مشروع قرار عقوبات جديدة على ايران بسبب برنامجها النووي الذي تقول طهران ان اهدافه سلمية.

وكانت الولايات المتحدة قد وضعت لمساتها على مشروع القرار الذي عرض على اعضاء المجلس الخمس عشرة في منتصف مايو/ ايار الماضي وذلك بعد مناقشته من قبل الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن أي الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا، بالاضافة الى المانيا المكلفة بالملف النووي الايراني في الامم المتحدة.