مقتل 11 شخصا في هجمات استهدفت الشرطة وأعضاء في مجالس الصحوة

قتل مسلحون 11 شخصا على الاقل وأصابوا العشرات في سلسلة من الهجمات في بغداد وفي مناطق غرب البلاد استهدفت الشرطة وأفرادا في مجالس الصحوة الذين انقلبوا على القاعدة.

Image caption تعرضت قوات الشرطة وافراد في مجالس الصحوة للهجمات

وفي بغداد انفجرت سيارة ملغومة متسببة في مقتل ثلاثة أشخاص واصابة تسعة فيما انفجرت أربع قنابل مزروعة على الطريق في مناطق مختلفة من المدينة استهدفت دوريات تابعة للشرطة مما أسفر عن مقتل ضابطين واصابة أكثر من 20 مدنيا.

وتراجعت أعمال العنف بشكل عام عما كانت عليه في أسوأ أيام الاقتتال الطائفي ولكن المسلحين استهدفوا الشرطة وموظفي الحكومة خلال فترة الانتخابات البرلمانية التي أجريت في مارس اذار.

وفي أبو غريب الواقعة على الاطراف الغربية لبغداد قتل مسلحون اماما كان من أعضاء مجالس الصحوة.

وقالت الشرطة إن اثنين من أبناء الامام قتلا أيضا فيما أصيبت زوجته وابن ثالث عمره عامان اصابات خطيرة.

وفي مدينة القائم القريبة من حدود العراق مع سوريا وقع انفجاران في منزلي زعيم محلي لمجالس الصحوة وابنه.

ولم يصب أحد ولكن حينما وصلت الشرطة للتحقيق وقع انفجار اخر فقتل ضابطان وأصيب ثلاثة اخرون.

وفي محافظة الانبار في غرب البلاد وقعت هجمات قبل الفجر على منازل خمسة من ضباط الشرطة مما أسفر عن مقتل رجل واصابة 20 على الاقل.