موسى في غزة: يجب أن يُكسر هذا الحصار فورا

وصل أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى الأحد إلى غزة في أول زيارة له للقطاع حيث يلتقي رئيس حكومة حماس في غزة، إسماعيل هنية، وممثلين عن فصائل فلسطينية وشخصيات تمثل المجتمع المدني.

Image caption موسى: الوضع في غزة أصبح غير مقبول وغير معقول.

وفور وصوله إلى القطاع عبر معبر رفح الحدودي مع مصر، دعا موسى إلى كسر الحصار المفروض على قطاع غزة "فورا" ورفعه تطبيقا لقرارات الجامعة العربية

وقال موسى وبجانبه وزير الصحة في حكومة حماس د. باسم نعيم والذي كان في استقباله" أعترف أنني متشوق لأن أسير على ارض فلسطين وان التقي باهلها وعبها وأرى هذا الصمود أمام الحصار الذي نقف جميعا في مواجهته والذي يجب أن يرفع ويكسر فورا".

وأشار إلى أن قرارات الجامعة العربية بوجوب كسر الحصار ورفعه واضحة وأضاف " العالم كله الآن يقف مع اهل غزة ضد هذا الحصار الحائر وقد حضرت هنا لاحيي اهل غزة ولاشاهد بنفسي ما جرى وما حدث واقابل الكل هنا الذين يقفون وقفة واحدة في وجه اي تدخلات خارجية تعمل على تفريقهم".

ومضى موسى قائلا "وقفة الجميع هنا من فصائل تدل على ان الجميع هنا يريد التوحد والمصالحة ونريد لشعبنا الفلسطيني الخلاص من الاحتلال وان يقيم دولته على ارضه، وهذا التزام منا ومن الجامعة العربية لا تراجع عنه".

من جهته قال باسم نعيم " نتوقع بعد هذه الزيارة ان لا تخرج قرارات بل خطوات جادة وعملية لكسر حصار غزة مرة واحدة والى الابد،، وأن تكون هذه الزيارة خطوة هامة على طريق المصالحة وانهاء الانقسام"

واكد موسى ان ملف المصالحة الفلسطينية، هو ملف أساسي في زيارته قائلا: "ملف المصالحة مسألة رئيسية وأساسية والمصالحة ارادة وليست توقيع وهي سياسة وموقف يترجم باتفاق على مختلف الأمور والتاريخ لا يقف عند كلمة هنا أو تفصيل هناك بل يقف أمام الإرادة".

وكان في استقبال موسى الذي دخل قطاع غزة بسيارات مصرية وبرفقة الأمن المصري وزراء من حكومة حماس المقالة منهم وزير الصحة باسم نعيم ووكيل وزارة الخارجية احمد يوسف ونواب من بينهم النائب المستقل جمال الخضري وقادة من حركة حماس منهم د. عطا الله ابو السبح وزير الثقافة السابق وقادة من الفصائل بينهم القيادي في فتح د. زكريا الأغا وعدد من الشخصيات المستقلة ابرزهم ياسر الوادية وممثلي المجتمع المدني.

ويبدأ موسى زيارته للقطاع بلقاء عائلتي السموني والداية، في حين منع الصحفيون من مرافقته في جولاته التي سيلتقي خلالها هنية ونوابا عن المجلس التشريعي، قبل أن ينتقل الى احد الفنادق في غزة ليلتقي فيها وفدا يشكل كل الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ويتخلل الزيارة مؤتمران صحفيان قبل أن ينهي زيارته في تمام الثامنة من مساء اليوم بتوقيت غزة، في زيارة تأتي في اطار المساعي العربية لفك الحصار.

وقال مراسل بي بي سي في قطاع غزة، شهدي الكاشف، إن برنامج زيارة موسى إلى غزة حافل باللقاءات والزيارات الميدانية، ويشمل لقاء مع ذوي الضحايا الذين سقطوا خلال الحرب الإسرائيلية على غزة أواخر 2008 وأوائل 2009، وزيارة تفقدية إلى موقع مدرسة الفاخورة ومقر الأونروا التابعين للأمم المتحدة، اللذين قُصفا خلال تلك الهجمات.

وأضاف المراسل قائلا إن موسى سوف يلتقي أيضا هنية في منزله، ومن ثم يعقد مؤتمرا صحفيا يتحدث فيه عن هدف وظروف زيارته إلى غزة، قبل أن يلتقي بممثلي الفصائل الفلسطينية وفعاليات المجتمع المدني في أحد فنادق المدينة.

وقال إن موسى سيتطرَّق خلال محادثاته مع المسؤولين الفلسطينيين إلى موضوع المصالحة بين حركتي فتح وحماس وسُبل تنفيذ ما اتُّفق عليه في مجلس الجامعة العربية في هذا السياق، قبل أن يعود إلى مصر في وقت لاحق اليوم.

"غير مقبول وغير معقول"

وكان موسى قد اعتبر في تصريحات صحفية أدلى بها الثلاثاء الماضي أن "الوضع في غزة أصبح غير مقبول وغير معقول، والحصار من البداية مرفوض، ونحن نطالب برفعه دون تأخير."

وقال: "أعتقد أن الوقت قد حان لموقف عربي إسلامي ودولي ضد هذه الحصار وآثاره، وكذلك ضد المستوطنات في الضفة الغربية، والأعمال التي تمس بوضع القدس العربية".

وشدد على أن الجامعة العربية جادَّة في كسر الحصار عن قطاع غزة، موضحًا أن زيارته إلى قطاع غزة "تأتي في هذا السياق".

وقال موسى إن من أهم القضايا التي ستتم مناقشتها خلال زيارته إلى غزة ملف كسر الحصار عن القطاع، والبحث عن الآليات الكفيلة بتحقيق هذا الهدف، بالإضافة إلى ملف المصالحة وسبل الخروج من أزمة الانقسام الفلسطيني، "لا سيما في هذا التوقيت الذي تمر به القضية الفلسطينية بمنعطف خطير."

قضية المصالحة

هذا وكانت الجامعة العربية قد أعلنت الاثنين الماضي أن زيارة موسى إلى القطاع تهدف إلى "التضامن مع الشعب الفلسطيني في مواجهة الحصار، ومناقشة قضية المصالحة الفلسطينية".

وقال هشام يوسف، مدير مكتب الأمين العام للجامعة العربية، إن الزيارة تأتي تطبيقا لقرار وزراء الخارجية العرب أوائل الشهر الحالي بشأن "كسر الحصار" الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ صيف عام 2007.

وأضاف قائلا "إن قضية المصالحة الفلسطينية ستكون على رأس القضايا التي سيبحثها الامين العام للجامعة مع القيادات الفلسطينية في غزة في ضوء الجهود التي تبذلها مصر في هذا الشأن".

زخم دولي

يُذكر أن قضية رفع الحصار عن قطاع غزة كانت قد اكتسبت زخما دوليا مؤخرا، لاسيَّما بعد الهجوم الإسرائيلي الأخير على قافلة "أسطول الحرية" في عرض البحر الأبيض المتوسط عندما كانت في طريقها إلى غزة، ممَّا أسفر عن مقتل وإصابة العديد من النشطاء الذين كانوا على متن السفينة التركية "مرمرة" المشاركة في الحملة.

فقد دعا السبت رئيس الوزراء الإسباني رئيس الوزراء الإسباني خوسية لويس ثاباتيرو، الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي، إلى اتخاذ موقف "قوي وموحَّد من قبل دول الاتحاد حيال الحصار الإسرائيلي على غزة".

وقال ثاباتيرو: "نريد تشكيل موقف قوي وموحَّد للاتحاد الأوروبي تجاه ما حدث في غزة وحيال الوضع المذلِّ في تلك المنطقة."

كما دعت دول وجهات دولية ومدنية عدة لرفع الحصار المفروض على القطاع.

فتح المعبر

Image caption اكتسبت قضية رفع الحصار عن قطاع غزة مؤخرا زخما دوليا.

وكانت مصر أيضا قد قررت في الأول من يونيو/ حزيران الجاري فتح معبر رفح، الذي يربط أراضيها مع غزة، وذلك إلى أجل غير مسمى من أجل نقل المساعدات وعبور المرضى والفلسطينيين المقيمين في الخارج إلى القطاع.

وجاء القرار المصري غداة الهجوم الإسرائيلي الدامي على أسطول الحرية الذي كان يحمل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة بهدف كسر الحصار على القطاع.

إلاَّ أن خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اعتبر الخطوة المصرية "غير كافية"، وطالب بفتح معبر رفح "بشكل دائم وشامل".