الأسد: الغارة الإسرائيلية على "قافلة الحرية" زادت فرص نشوب حرب إقليمية

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن مداهمة القوات الإسرائيلية لسفن الإغاثة التي كانت في طريقها إلى قطاع غزة الشهر الماضي قضت على فرص الوصول إلى سلام في منطقة الشرق الأوسط في المستقبل المنظور.

Image caption بشار الأسد قال إن مهاجمة قافلة الإغاثة افشلت فرص السلام على المدى المنظور

واتهم الأسد في حوار مع جيريمي بوين مراسل شئون الشرق الأوسط في بي بي سي الحكومة الإسرائيلية بانها "مهووسة بافتعال الأزمات" وأنها أقل اهتماما بالتوصل لاتفاقية سلام في المنطقة مقارنة بالإدارة الإسرائيلية السابقة.

وأضاف الرئيس السوري أن الهجوم الإسرائيلي على سفن الإغاثة زاد احتمالات نشوب حرب في منطقة الشرق الأوسط. .

وقال الأسد إن الشرق الأوسط يمر بمرحلة تغيير، وإنه كان يعمل على تجنب نشوب حرب إقليمية، لكنه استبعد التوصل لأي اتفاق سلام مع الحكومة الإسرائيلية الحالية مشيرا إلى أن إسرائيل لا تمثل شريكا الآن في عملية السلام.

وأضاف أن الهجوم الإسرائيلي الأخير على "قافلة الحرية" الذي أسفر عن مقتل تسعة من النشطاء الأتراك المدنيين ستكون له عواقب وخيمة.

وكررت الحكومات الإسرائيلية رفضها إعادة هضبة الجولان المحتلة منذ العام 1967 إلى السيادة السورية وهو الشرط الذي تتمسك به سورية كشرط للسلام مع إسرائيل.

كما نفى الرئيس السوري الاتهامات بأن دمشق أرسلت أسلحة لحزب الله في لبنان.

يشار إلى أن إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا دأبت على اتهام سورية بشكل متكرر بدعم "الجماعات المسلحة في الشرق الاوسط"، وبأنها ترسل أسلحة أكثر تطورا لحزب الله اللبناني.

ويقول مراسلنا جيريمي بوين إن الرئيس السوري لا يبدو مستعدا في الوقت الحالي للاستجابة للمحاولات الأمريكية باستمالته بعيدا عن إيران حليف سوريا الاستراتيجي. لكن الاسد قال إنه لا يمانع في العمل مع الولايات المتحدة، بيد أن طهران ستبقى هي الحليف لدمشق.