اسرائيل: سنستخدم "كل الوسائل الضرورية" لمنع السفن المنطلقة من لبنان من كسر حصار غزة

شاطئ غزة
Image caption اسرائيل تقول ان ابحار السفينتين من لبنان سيصعد التوتر في المنطقة

قالت مندوبة اسرائيل في الامم المتحدة جابرييلا شاليف ان اسرائيل ستستخدم كل الوسائل الضرورية لمنع سفن المساعدات التي ستنطلق من لبنان من خرق الحصار البحري على غزة.

وقالت في رسالة موجهة الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان اسرائيل تشك بأن المنظمين على صلة بحزب الله.

ونفى حزب الله الجمعة اي مشاركة له في التخطيط لهذه الرحلة التي تحتوي على سفينتي مساعدات تبحران من لبنان.

كما قالت شاليف إن محاولة المنظمين الابحار من لبنان لتسليم مساعدات الى غزة قد تصعد التوتر وتؤثر على السلم والامن في المنطقة.

وستكون هاتان السفينتان (وعلى متنهما ناشطات نسويات وصحفيات) اولى سفن المساعدات التي تحاول كسر الحصار على غزة منذ الغارة الاسرائيلية على سفينة المساعدات التركية اواخر مايو/ايار الماضي والتي أسفرت عن مقتل تسعة من الناشطين على متنها.

التحقيق الدولي

وقد وزعت رسالة شاليف مباشرة بعد دعوة الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون لاسرائيل للقبول بتحقيق دولي في غارة قواتها الخاصة على السفينة التركية في 31 من مايو/ايار وبذل جهود "اكثر" لتلبية حاجات الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الحصار منذ ثلاث سنوات.

واشارت شاليف في رسالتها الى النزاع الدائر بين اسرائيل وحركة حماس التي تدير قطاع غزة، واصفة اعلان نية السفينيتن كسر الحصار على غزة ومغادرتها من لبنان" التي مازالت في حالة حرب مع اسرائيل" يعطي الحق لاسرائيل في "ان تحتفظ بحقها الذي يكفله القانون الدولي لاستخدام كل الوسائل الضرورية لمنع هذه السفن من اختراق الحصار البحري المفروض على غزة".

وشككت شاليف في رسالتها في نوايا المنظمين قائلة ان النوايا الحقيقية لمنظمي الرحلة من لبنان تظل "مريبة"، مشيرة الى انهم صرحوا في وسائل الاعلام بانهم يرغبون بأن يكونوا "شهداء".

ودعت السفيرة الاسرائيلية الحكومة اللبنانية والمجتمع الدولي لمنع هاتين السفينينتين من كسر الحصار البحري على غزة.

كما حثت المجتمع الدولي على ممارسة نفوذه في منع هذه السفن من الانطلاق وعدم تشجيع الدول على المشاركة في مثل هذه الافعال.

الى ذلك ،اعلنت وزارة الدفاع الاسرائيلية ان الوزير ايهود باراك سيبدأ الاحد زيارة الى الولايات المتحدة يلتقي خلالها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ووزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون.

واوضحت وزارة الدفاع في بيان "ان وزير الدفاع سيجري محادثات مع المسؤولين السياسيين والعسكريين واجهزة الاستخبارات في الادارة الامريكية اضافة الى الامين العام للامم المتحدة ومسؤولين سيشاركون في اجتماع الاشتراكية الدولية في نيويورك".

واضاف البيان "في واشنطن، سيلتقي الوزير ايضا وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ووزير الدفاع روبرت غيتس ورئيس هيئة اركان الجيوش الامريكية الاميرال مايكل مولن اضافة الى مستشار الامن القومي جيمس جونز".