إيران تحظر دخول اثنين من المفتشين الدوليين

المشروع النووي الإيراني
Image caption "عدم ثقة ببعض المراقبين"

أبلغت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها لن تسمح لاثنين من مفتشي الوكالة بدخول البلاد، وطلبت استبدالهما، وفقا لتقارير إعلامية.

وقال علي أكبر صالحي "إن إيران قد اعلنت الأسبوع الماضي أن المفتشين لن يمنحا الحق في دخول البلاد، بسبب تقديمهما معلومات خاطئة وكذلك كشفهما معلومات سرية قبل الموعد الرسمي المحدد لذلك"

غير أن صالحي لم يحدد أجزاء التقرير التي يعتبرها غير دقيقة.

ولم يصدر بعد رد فعل عن الوكالة الدولية.

ويأتي هذا القرار بعد أسبوعين من قرار مجلس الأمن الدولي فرض حزمة رابعة من العقوبات على إيران.

وكانت طهران قد ابلغت الوكالة الدولية في كانون الثاني/يناير الماضي أنها قد أجرت عمليات تنقية، والتي يمكن إجراؤها لتنقية اليورانيوم لاستخدامه في صنع الأسلحة النووية مما دفع الوكالة للستفسار عن تفاصيل أخرى.

ويصر مسؤولون إيرانيون على أنهم لم يزيلوا اي معدات وإن التجارب التي أجروها لا علاقة لها بعمليات التنقية.

ويقول مراقبون إن العلاقات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية ازدادت توترا منذ تولي يوكييا أمانو منصب رئاسة الوكالة أواخر العام الماضي، حيث اتخذ منهجا أكثر تشددا في التعامل من سابقه محمد البرادعي.