الالاف في مظاهرة تطالب بالافراج عن شاليط

مسيرة شاليط
Image caption انضم الالاف للمسيرة بعد عرض نتنياهو

انضم عشرين الف شخص لمسيرة تجوب اسرائيل مطالبة بالافراج عن الجندي جلعاد شاليط الذي اسره مسلحون فلسطينيون قبل اربع سنوات.

وتجوب المسيرة البلاد منذ ايام لتكمل احتجاجاتها، المقرر لها 12 يوما، وتنتهي امام بيت رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وكان نتنياهو عرض الافراج عن الف من السجناء الفلسطينيين لكن دون ان دفع "اي ثمن" لحركة حماس التي خطفت شاليط.

واعلن نتنياهو عرضه في محاولة لتفادي الضغوط الداخلية عليه للموافقة على صفقة تبادل اسرى للافراج عن الجندي.

الا ان محاولته ربما اتت بنتائج عكسية، اذ انضم العشرين الف متظاهر للمسيرة الجمعة حسب ما يقول منظموها.

ونقلت وكالة الابناء الفرنسية عن رئيس حملة الافراج عن شاليط شمشون ليبمان: "ربما ان تصريح رئيس الوزراء اثر في الناس وجعلهم يقررون الانضمام (للمسيرة)".

ويتقدم المسيرة اهل شاليط ومؤيدوه ويتجهون نحو القدس حيث سيخيمون امام المقر الرسمي لنتنياهو متعهدين بالا يعودوا الى بيوتهم الا وابنهم معهم.

وقد انتقد نوام شاليط، والد الجندي الذي اسر في غارة عبر الحدود مع غزة، بيان نتنياهو وقال: "يؤسفنا انه بعد اربع سنوات يقبع فيها جلعاد في اقبية حماس المظلمة لم يتمكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من اكثر من تكرار المؤتمر الصحفي لسلفه".

وكانت المفاوضات بشان صفقة تبادل للاسرى بين اسرائيل وحماس، عبر وسيط الماني، انهارت العام الماضي.

وفشل الجانبان في الاتفاق على قائمة للاسرى حيث تريد حماس الافراج عن كثيرين تقول اسرائيل ان "ايديهم ملطخة بالدماء".

وتعليقا على خطاب نتنياهو قالت حركة حماس انها لم تتلق اي عرض جديد من اسرائيل بشان جلعاد شاليط.