مقتل 20 في صدامات بين القوات الحكومية والمسلحين في العاصمة الصومالية مقديشو

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تفيد الانباء الواردة من الصومال ان مالايقل عن 20 شخصا قتلوا وجرح نحو خمسين في اشتباكات عنيفة وقعت امس الخميس بين القوات الحكومية والميليشيات الاسلامية في شمال العاصمة مقديشو.

وقد رافق الرئيس الصومالي شيخ شريف شيخ احمد الذي كان يرتدي بزة عسكرية القوات الحكومية وقوات حفظ السلام الافريقية في القتال.

وحذر الرئيس الصومالي قبل حلول ذكرى الاستقلال من أن الصومال كدولة وأمة يواجه خطر الاختفاء.

وتقاتل القوات الحكومية التي تدعمها قوات حفظ السلام الأفريقية الميليشيات الإسلامية التي تسيطر على معظم أراضي الصومال.

وكان الرئيس الصومالي انتخب قبل 18 شهرا من قبل أعضاء البرلمان لقيادة الحكومة الانتقالية.

الصومال

كان الرئيس الصومالي على رأس قواته

ويشهد الصومال منذ الإطاحة بنظام الرئيس السابق، سياد بري عام 1991 من القرن الماضي حالة عدم الاستقرار.

ويقول مراسل بي بي سي في مقديشو، محمد معلمو، إن هذه هي المرة الأولى التي يقود فيها الرئيس الصومالي بنفسه عمليات القتال في الجبهة.

ويواصل أن القوات الحكومية بدأت، الأربعاء مساء، في قصف معقل حركة الشباب في كران وهي منطقة سكنية.

ويأتي هجوم القوات الحكومية بعد يومين من محاولة حركة الشباب وأنصارها استعادة أجزاء من شمالي مقديشو كانت فقدت السيطرة عليها مؤخرا.

وأمرت جماعة تسمى حزب الإسلام المتحالف مع حركة الشباب محطات الإذاعة عدم بث أي برامج تخلد الذكرى الخمسين للاستقلال.

وكانت الجماعة قد حظرت على المحطات الإذاعية بث الموسيقى قائلة إنها غير إسلامية.

ارض الصومال

سيلانيو

على صعيد آخر قالت لجنة الانتخابات في جمهورية ارض الصومال التي اعلنت استقلالها من جانب واحد ان احمد محمود سيلانيو زعيم المعارضة فاز بالانتخابات الرئاسية.

وقال سيلانيو الذي حصل على نحو خمسين بالمئة من الاصوات في انتخابات يوم السبت الماضي لبي بي سي إنه سيعمل على ارساء دعائم العدالة والتنمية في ارض الصومال.

وكان الرئيس المنتهية ولايته ظاهر ريال كاهين قد تعهد بقبول نتائج الانتخابات مهما كانت. وقد حصل الرئيس كاهين على 33 في المئة من مجموع الاصوات، بينما حصل سيلانيو على 50 في المئة.

وكانت ارض الصومال قد اعلنت استقلالها عن الصومال في عام 1991 لكنها لم تحصل على اعتراف دولي، الا انها تتمتع بوضع مستقر مقارنة بالصومال.

وقد اثنى المراقبون على سير الانتخابات، وعبر عيسى يوسف محمد رئيس اللجنة المشرفة عن امله في ان يساعد ذلك سعي البلاد للفوز بالاعتراف الدولي إذ قال: "هذه انتخابات مهمة بالنسبة لشعب ارض الصومال، كما انها خطوة جديدة باتجاه تعزيز الديمقراطية في البلاد."

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك