نائب الرئيس الامريكي بايدن "متفائل" بشأن تشكيل حكومة ائتلافية في العراق

بايدن
Image caption التقى بايدن برئيس الحكومة العراقية المنصرفة نوري المالكي ورئيس القائمة العراقية اياد علاوي

قال نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن إنه واثق من أن السياسيين العراقيين سيحلون الأزمة السياسية التي تتسبب في بقاء العراق دون تشكيل الحكومة.

وأضاف بايدن، الذي وصل إلى بغداد أمس السبت في زيارة غير معلنة، أن "السياسيين العراقيين لا يختلفون كثيرا عن سواهم في البلدان الأخرى".

ومضى بايدن قائلا إن السياسيين العراقيين يعقدون مباحثات بشأن تشكيل الحكومة، مضيفا أنه "متفائل" من قدرتهم على تشكيل حكومة ائتلافية قريبا.

ومن المقرر أن يجتمع بايدن مع الزعماء العراقيين، إضافة إلى الجنود الأمريكيين الذي يحتفلون بذكرى استقلال الولايات المتحدة التي تحل اليوم الأحد بعيدا عن عائلاتهم ومنازلهم.

وتأتي زيارة بايدن إلى العراق بعد مرور أربعة أشهر على إجراء الانتخابات التي لم تفرز فائزا واضحا.

وواصل بايدن مخاطبا الصحفيين "أعتقد أن البلد يبدو من جهة في أصعب وضع فيما يخص تشكيل الحكومة لكن من جهة أخرى هذه هي السياسة الداخلية".

وأردف قائلا "الأمر لا يختلف كثيرا عن تشكيل أية حكومة أخرى".

Image caption من المقرر أن يجتمع بايدن مع الزعماء العراقيين

وقد التقى بايدن في بغداد بكل من رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي الذي يقود قائمة دولة القانون ومنافسه المباشر إياد علاوي الذي يتزعم القائمة العراقية التي فازت باكبر عدد من المقاعد في الانتخابات الاخيرة.

وكذلك، سيلتقي بايدن مع الرئيس العراقي، جلال طالباني.

والتقى بايدن مع ثلاثة أعضاء في الكونجرس يزورون حاليا العراق في مهمة منفصلة وهم المرشح الرئاسي السابق وعضو الكونجس الحالي، جون ماكين عن ولاية أريزونا ولندسي جراهام عن ولاية جنوب كارولينا وجو ليبرمان وهو عضو مستقل في الكونجرس من ولاية كونيكتيكات.

وترغب الولايات المتحدة في سحب قواتها المقاتلة من العراق مع نهاية الشهر المقبل.

ويقول مراسل بي بي سي في بغداد، جابريل جايت هاوس إن الإدارة الأمريكية لم تشأ التدخل في تشكيل الحكومة العراقية وتركت الأمر للسياسيين العراقيين.

وترمز زيارة بايدن إلى رغبة الإدارة الأمريكية في تعجيل السياسيين العراقيين بتشكيل الحكومة.

ويضيف مراسلنا أن الإدارة الأمريكية قد تجد نفسها لا تملك نفوذا واسعا في مجريات السياسة العراقية أخذا في الاعتبار تقليص عدد جنودها وبالتالي انحسار تأثيرها.