قناص إسرائيلي يواجه تهم "القتل غير العمد"

غزة
Image caption قتل 1300 شخص في غزة نتيجة العمليةالعسكرية الاسرائيلية

أعلن الجيش الإسرائيلي نيته توجيه تهمة بقتل شخص فلسطيني لقناص إسرائيلي شارك في العملية العسكرية في غزة التي قتل فيها مئات الفلسطينيين.

وقالت مصادر الجيش ان هناك أساسا لاتهام القناص "بالقتل غير العمد" في محكمة عسكرية.

وتوفرت أدلة على أن القناص أطلق النار على الفلسطيني بينما كان الأخير يلوح براية بيضاء.

وكانت اسرائيل قد عاقبت جنديين آخرين حتى الآن بسبب ما اقترفاه خلال عملية "الرصاص المسكوب" العسكرية في قطاع غزة عام 2008-2009، حيث جرى توبيخ عقيد وعميد بسبب سماحهما بهجوم على مركز تابع للأمم المتحدة، كما قالت مصادر الجيش في فبراير/شباط الماضي.

كما أعلن المدعي العام العسكري الاسرائيلي ان الجيش عاقب آمر كتيبة بسبب اتهامه باستخدام شخص فلسطيني كدرع بشري، وضد قائد آخر أقر غارة جوية على مسجد مما أدى الى إصابة مدنيين بجراح.

وورد في بيان صادر عن الجيش الإسرائيلي ان الحادثة التي سيمثل القناص بسببها أمام المحكمة هي ربما مطابقة للحادثة التي وردت في تقرير جولدستون والتي فقدت بسببها امرأتان حياتهما، ولكنه قال انه من المستحيل ربط الشهادات الفلسطينية بتلك الاسرائيلية.

وقال مراسل بي بي سي في القدس واير ديفيز ان ما ميز العملية العسكرية الاسرائيلية في غزة هو قسوتها وكثرة عدد الضحايا بين الفلسطينيين (1300 حسب الأمم المتحدة) مقارنة بالاسرائيليين(20).

وقد تعرضت العملية العسكرية الاسرائيلية لانتقاد دولي، كما اتهم تقرير جولدستون الذي أعد بناء على طلب من الأمم المتحدة اسرائيل بالاستخدام المفرط للقوة.