سفيرة بريطانيا في لبنان تغضب اسرائيل بثنائها على فضل الله

فرانسيس غاي
Image caption السفيرة غاي اثناء احد لقاءاتها بآية الله فضل الله

انتقدت اسرائيل السفيرة البريطانية لدى لبنان فرانسيس غاي لرثائها المرجع الشيعي اللبناني الراحل آية الله محمد حسين فضل الله الذي توفي الاسبوع الماضي.

وكانت غاي قد كتبت في مدونتها الشخصية على الانترنت بأن فضل الله كان "رجلا محترما" ومن اكثر الناس الذين حازوا اعجابها.

ولكن ناطقا باسم الحكومة الاسرائيلية قال إن المرجع "لا يستحق الثناء."

من جانبها، قالت وزارة الخارجية البريطانية إنها قامت برفع الرثاء من مدونة السفيرة مضيفة بأن ما جاء فيه (الرثاء) يعبر عن رأي السفيرة الشخصي ولا يمثل السياسة الرسمية للحكومة البريطانية.

وكان آية الله فضل الله قد توفي يوم الاحد الماضي عن 74 عاما، وقد حضر تشييع جنازته في بيروت يوم الثلاثاء الآلاف من المشيعين كما رثاه العديدون في العالمين العربي والاسلامي.

وكانت غاي، التي ما لبثت تشغل منصب سفيرة بريطانيا لدى لبنان منذ عام 2006، قد كتبت في مدونتها بأنها كانت تتمتع بلقائاتها بفضل الله اكثر من اي سياسي لبناني آخر.

وكتبت: "ان العالم بحاجة الى الكثيرين من امثاله ممن يدعون الى مد الجسور بين الاديان ويعترفون بحقائق العالم المعاصر ويجرأون على مواجهة القيود البالية."

وكتبت السفيرة في مدونتها ايضا "ان لبنان برحيل فضل الله اصبح مكانا اقل قيمة. فعندما تزوره تكون واثقا من انك ستحصل على نقاش حقيقي، وحجج وقورة وتعرف انك عند مغادرتك اياه ستشعر وكأنك انسان افضل."

"بالنسبة لي، هذا هو الاثر الذي ينبغي ان يتركه اي رجل دين حقيقي: ان يؤثر في سامعيه مهما كانت دياناتهم او معتقداتهم."

ولكن ناطقا باسم وزارة الخارجية بلندن قال لبي بي سي: "لقد عبرت السفيرة عن رأيها الشخصي بالسيد فضل الله، ووصفت الرجل كما عرفته. وبينما رحبنا بمواقفه التقدمية ازاء حقوق المرأة والحوار بين الاديان كنا ايضا على خلاف معه وعلى وجه الخصوص حول موقفه المؤيد للهجمات على اسرائيل."