محكمة بريطانية: أسباب وفاة أشرف مروان غير معروفة

أشرف مروان
Image caption مروان هو صهر الرئيس المصري جمال عبد الناصر وسكرتير خلفه الرئيس السادات

قضت محكمة التحقيق العلنية البريطانية في وفاة رجل الأعمال المصري المعروف أشرف مروان بأن الوفاة التي تعود للعام 2007 غير معروفة الأسباب.

وقال القاضي إن الأدلة التي قدمتها الشرطة وشهادات الشهود لاتدعم أي فرضية بشأن وفاته.

وفي تعليقها على قرار القاضي قالت منى عبد الناصر أرملة أشرف مروان لبي بي سي إنها راضية عن الحكم "لأنه أثبت أن أشرف لم يمت منتحرا"

وأضافت منى عبد الناصر ردا على سؤال حول ما ان كانت مصرة على اتهام الموساد بالوقوف وراء مقتل مروان أن "غدا يوم جديد".

وكان القضاء البريطاني بدأ الاثنين تحقيقه العلني حيث رفضت الشرطة البريطانية التعليق على اتهام منى عبد الناصر زوجة مروان للمحققين بالإهمال.

ووقعت مشادة كلامية وقعت بين محامي أسرة مروان وقاضي التحقيق في بداية الجلسة حيث طلب المحامي إضافة مزيد من الشهود.من جانبها قالت الشرطة البريطانية "إن الاستخبارات البريطانية لم تزودنا بأية معلومات تفيد التحقيق".

وكشف قاضي التحقيق عن أن السفارة الإسرائيلية لم ترد على طلب المحكمة بإرسال ممثل لها لحضور التحقيق.

وكان رجل الأعمال المصري المثير للجدل قد لقى مصرعه إثر سقوطه من شرفة شقته في منطقة بيكاديلي سيركاس في حي مايفير الراقي وسط لندن في السابع والعشرين من شهر يونيو/ حزيران عام 2007 .

يذكر أن مروان هو صهر الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر وسكرتير خلفه الرئيس الراحل السادات للمعلومات.

واثارت ظروف وفاته جدلا واسعا. وتتهم أسرته إسرائيل بقتله بعد تحقيقات اسرائيلية أفادت بأنه شارك في خداع تل أبيب خلال حرب أكتوبر تشرين الأول عام 1973.

وكان الرئيس المصري حسني مبارك قد وصف مروان بعد مصرعه بأنه " كان مصريا وطنيا ولم يكن جاسوسا لأي طرف".

وتقول الوثائق البريطانية أن مروان لعب دورا في مساعدة الرئيس المصري أنور السادات في الحصول على السلاح استعدادا لحرب أكتوبر ضد اسرائيل عام 1973.