تراجع عدد القتلى في دارفور في يونيو إلى 221

كشفت قوة حفظ السلام الدولية في السودان أنها رصدت انخفاضا في عدد القتلى في إقليم دارفور خلال شهر يونيو حزيران إلى 221 قتيلا مقارنة بشهر مايو الذي شهد مقتل 600 شخص.

Image caption تسببت الصراعات القبلية في مقتل 140 شخصا في يونيو حزيران

وذكرت قوة "يوناميد" أن أعمال العنف التي شهدها الإقليم الشهر الماضي بلغ 221 قتيلا، سقط معظمهم في معارك بين قبائل عربية متنازعة.

وتعود غالبية حالات القتل، أو حوالي 140 الى معارك بين قبائل متنازعة.

وقدرت مهمة السلام عدد القتلى خلال مايو آيار بنحو 600 قتيلا ليكون بذلك الشهر الأكثر دموية منذ انتشار القوة في هذه المنطقة في يناير كانون الثاني 2008

ونتجت معظم حالات القتل من تصاعد المواجهات بين المتمردين وخصوصا حركة العدل والمساواة الاكثر تسليحا بين مجموعات التمرد في دارفور والقوات السودانية.

وجرت معارك شرسة بين فروع قبيلتي الرزيقات والمسيرية بين مارس آذار ويونيو حزيران الماضيين في جنوب دارفور وغربه.

ووقع زعماء القبيلتين في 28 يونيو حزيران اتفاق سلام أنهى المعارك بحسب قوة السلام.

وخلفت الحرب الاهلية في دارفور منذ 2003 بحسب تقديرات الامم المتحدة 300 الف قتيل، فيما تقول الحكومة السودانية إن عدد القتلى في حدود عشرة آلاف قتيل.

كما تسبب القتال بين الأطراف المتنازعة بنزوح 2.7 مليون شخص من مناطق سكنهم الأصلية. وفضلا عن النزاع بين حركات التمرد والقوات الموالية للحكومة، اندلعت تدريجا معارك بين قبائل عربية متنازعة وتصاعدت هجمات قطاع الطرق.