مقتل 4 اشخاص في هجوم بسيارة مفخخة في الموصل

انفجار في بغداد (ارشيف)
Image caption عدة مدن عراقية لا تزال تشهد تفجيرات منها ايضا بغداد (ارشيف)

قتل اربعة اشخاص واصيب خمسة مدنيين عراقيين على الاقل في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة صباح الاثنين استهدف قافلة تعود لشركة أمنية، حسبما افاد مسؤولون أمنيون عراقيون.

واضاف المسؤولون ان القافلة كانت تنقل موظفين يعملون لحساب شركة بريطانية شمالي العراق.

وقالت الشرطة العراقية ان الانتحاري استهدف السيارة الاخيرة، مشيرة الى ان القتلى الاربعة كانوا في تلك السيارة.

وتجدر الاشارة الى ان مدينة الموصل لا تزال تشهد اضطرابات امنية اذ يعتقد ان تنظيم القاعدة لا يزال ناشطا فيها، حسبما تفيد التقارير الواردة من المنطقة.

من جهتها، رفضت السفارة البريطانية في العراق التعليق على الحادث قائلة ان ليس لديها معلومات حوله، الا ان مسؤولين عراقيين افادوا الشركة التي استهدفت قافلتها هي شركة بناء بريطانية، الا انه لم ترد حتى الآن أي معلومات عن جنسيات القتلى.

وكانت مدينة الموصل شهدت مساء الاحد اغتيال ابراهيم المرير عضو مجلس المحافظة السابق على ايدي مسلحين مجهولين بعد خروجه من مسجد بعد أداء صلاة العشاء.

وبالاضافة الى كون منطقة الموصل معقلا لمسلحين اسلاميين، الا انها تشهد منذ زمن صراعا بين العرب والاقلية الكردية في العراق يشكل النفط احد اهم عناوينه.

هجمات اخرى

وفي تطورات امنية اخرى جرت في العراق بين يومي الاحد والاثنين افادت الشرطة العراقية ان قنبلتين زرعتا على الطريق استهدفتا قافلة تقل نائب وزير الزراعة مما أسفر عن اصابة خمسة أشخاص بينهم أحد حراس نائب الوزير في وسط بغداد، كما ذكرت الشرطة أن قنبلة اخرى انفجرت وأصابت ثلاثة مدنيين في جنوب غربي بغداد.

كما أفاد مصدر في وزارة الداخلية العراقية بأن انفجارا وفع في حي المنصور غربي بغداد الاحد ما أدى الى اصابة شخصين بجراح.

وفي كركوك شمال بغداد، اعلنت الشرطة ان مسلحا يقود سيارة قتل بالرصاص مدنيا يوم الاحد.