رئيسة المخابرات البريطانية السابقة امام لجنة تحقيق العراق

ماننغهام-بللر
Image caption ستدلي رئيسة المخابرات الداخلية السابقة بشهادتها في جلسة علنية

تدلي الرئيسة السابقة للمخابرات الداخلية البريطانية MI5 بشهادتها علنا امام لجنة تقصي الحقائق حول حرب العراق.

وكانت البارونة ماننغهام-بللر عضوا في لجنة الاستخبارات المشتركة للحكومة بحكم منصبها مديرة لجهاز الامن الداخلي.

وتلك اللجنة هي التي وضعت "الدوسيه" المثير للجدل حول اسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة.

وتعقد لجنة التحقيق جولة ثانية من جلسات الاستماع وتنوي نشر تقريرها بنهاية العام.

والبارونة ماننغهام-بللر واحدة من تسع نساء يدلين بشهادتهن امام اللجنة، وكانت صحيفة الغارديان نقلت عنها العام الماضي قولها انه بينما كانت الولايات المتحدة وبريطانيا تعدان لغزو العراق تساءلت "لماذا الان؟"

وقالت ايضا انها حذرت وقتها من ان المخاطر على البلاد ستزداد نتيجة الحرب.

وستاتي الشهادة العلنية لها على عكس ما جرى مع احد رجال المخابرات المتقاعدين، الرئيس السابق للمخابرات الخارجية البريطانية MI6 سير ريتشارد ديرلف، الذي ادلى بشهادته في جلسة سرية.

وقالت اللجنة ان جلسة شهادة ديرلف مغلقة لحماية الامن القومي البريطاني.

وتستمع اللجنة لشهادات كبار رجال الجيش والدبلوماسية البريطانية حول الاعداد لحرب العراق عام 2003 وما بعد الحرب.

وقتل 179 من القوات البريطانية في العمليات في العراق ما بين 2003 و2009.