المؤتمر الدولي في كابول يؤيد تولي الأفغان الأمن بحلول 2014

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

دعم المؤتمر الدولي حول أفغانستان الذي عقد الثلاثاء في كابول مطالب الرئيس حامد كرزاي بتولي القوات الأفغانية قيادة العمليات الأمنية في البلاد في 2014.

وكان كرزاي قد طالب خلال المؤتمر الذي استمر ليوم واحد وشارك فيه وزراء الخارجية وكبار المسؤولين في 70 دولة "ما زلت مصمما على ان القوات الوطنية الافغانية ستكون مسؤولة عن كل العمليات العسكرية والامنية في البلاد بحلول 2014".

ويقول مراقبون أن ارتفاع وتيرة العنف في البلاد قد يشير إلى أن خطط كرزاي مفرطة في التفاؤل بشأن قدرة القوات الأفغانية على تولي هذه المسؤوليات.

وقال أمين عام حلف شمال الأطلسي أندرس راسموسين إن نقل الصلاحيات الأمنية للقوات الأفغانية سيكون وفقا للظروف على الأرض وليس وفقا لجدول زمني ثابت.

نساء ومعونات

واضاف كرزاي مخاطبا المشاركين: "ان وجودكم هنا هو دلالة على الارادة الجماعية لدعمنا من اجل مستقبل افضل، ونحن نواجه عدوا مشتركا ينتهك كل الاعراف الاسلامية والدولية".

أفغانستان

تسعى الحكومة الأفغانية إلى الحصول على سيطرة أوسع على أموال المساعدات الدولية

وعلى صعيد اخر، طمانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ومسؤولة السياسة الخارجية الاوروبية كاترين اشتون نساء افغانستان بان أحدا لن ينساهن، وسط مخاوف من تسوية سياسية تشرك الاسلاميين في الحكم.

وكانت كلينتون واشتون تحدثتا أمام قيادات نسائية أفغانية صباح الثلاثاء ضمن المؤتمر الذي يشاركن فيه، لبحث تسليم الأفغان مهام السيطرة على بلادهم.

وترغب الحكومة الافغانية في تولي مسؤولية الاشراف على المساعدات الاجنبية التي ستساعد على نقل مهام الامن وادارة شؤون البلاد من القوات الدولية الى الافغان انفسهم.

وتشير التقارير إلى أن 20 في المائة من المساعدات الدولية فقط تشرف عليها الحكومة الأفغانية.

ويطالب المانحون الدوليون لافغانستان حكومة كرزاي بتعزيز الشفافية ومكافحة الفساد.

ويعد المؤتمر أكبر تجمع دولي تستضيفه أفغانستان على مدى العقود الثلاثة الماضية، ويهدف لمتابعة المناقشات التي شهدها مؤتمر دولي مماثل عقد في لندن في يناير كانون الثاني الماضي.

وفرضت اجراءات أمنية مشددة في كابول لتأمين المؤتمر الذي تشارك فيه شخصيات دولية بينها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، ووزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ.

بان كي مون

وكان الامين العام للامم المتحدة دعا الرئيس الافغاني إلى الكشف عن الخطوات التي يعتزم اتخاذها لتحسين الحكم في بلاده.

وقال بان كي مون في مقابلة مع وكالة الانباء الفرنسية: "ننتظر من الرئيس كرزاي وحكومته ان يضعوا خطة عمل ملموسة حول طريقة تحسين الادارة ودفع جهود المصالحة وتحسين الوضع الامني".

وقال بان كي مون، الذي ترأس مؤتمر كابول مع كرزاي، ان مستقبل افغانستان لا يزال يشكل "الاولوية" بالنسبة للمجتمع الدولي والامم المتحدة.

وتعرض الحكومة الافغانية في المؤتمر رؤية موسعة تشمل تعهدات في خمسة مجالات هي التمويل والقانون والحكم الرشيد والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والسلام والمصالحة والامن والعلاقات الدولية.

ويتوقع أن يرتفع عدد القوات الأفغانية في السنوات المقبلة إلى جانب السعي لاعادة ادماج عناصر طالبان في المجتمعات المحلية.

ونقلت وكالة رويترز عن محللين ودبلوماسيين قولهم إن هذه الرؤية مسرفة في التفاؤل وتفتقر للتفاصيل.

وتأمل واشنطن في أن تعزز اتفاقات وقعتها اسلام اباد وكابول يوم الاحد من بينها اتفاق تجاري لعبور الشاحنات العلاقات الثنائية بينهما.

وتسمح افغانستان بالفعل للشاحنات الباكستانية بالمرور الى اسواق اسيا الوسطى لكن الاتفاق الجديد يمنح الشاحنات الافغانية حقا مماثلا يسمح لها بالوصول الى الهند وموانئها.

هجمات

وفي سياق آخر، تبنت حركة طالبان الثلاثاء إطلاق الصواريخ على مطار كابول مساء الاثنين ما أدى الى تحويل مسار طائرة الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون ووزيري السويد والدنمارك المشاركين في المؤتمر.

وقد أعلنت الحركة عن تبنيها للهجوم في بيان للمتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد ونشر على شبكة الانترنت.

وجاء في البيان "أطلق المجاهدون في وقت مبكر من هذا الصباح أربعة صواريخ من داه سيبيز على مطار كابول الدولي".

وأعلن رمزاي بشاري المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية "لقد أطلقت بضع صواريخ خلال الليل على المنطقة 9 في كابول لكن لم يقع ضحايا".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك