السودان: الرئيس "سيتوجه" إلى تشاد العضو في "الجنائية الدولية"

الرئيس السوداني عمر حسن البشير
Image caption ويرفض البشير الاعتراف بالمحكمة.

ذكرت مصادر رئاسية سودانية أن الرئيس عمر حسن البشير سيتوجه إلى تشاد اليوم الأربعاء في أول زيارة يقوم بها لدولة عضو بالمحكمة الجنائية الدولية التي تطالب باعتقاله بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في إقليم دارفور.

وكانت المحكمة قد أصدرت عام 2009 أمرا باعتقال البشير وفي الأسبوع الماضي أضافت تهمة الإبادة الجماعية إلى قائمة الاتهامات.

وقال مصدر رئاسي لوكالة رويترز يوم الثلاثاء "سيذهب إلى تشاد غدا... سيحضر قمة دول الساحل والصحراء." وذكر مصدر اخر بالرئاسة أن الزيارة ستستمر ثلاثة أيام.

وأبلغ متمرد تشادي ومسؤول سوداني للوكالة نفسها بأن الخرطوم طردت محمد نوري وتيمان ارديمي وهما من ابرز زعماء التمرد التشادي الذين كانوا يقيمون في السودان فيما بدا مبادرة حسن نية قبل الزيارة.

وكانت تشاد قد طالبت السودان بطرد 15 متمردا تشاديا بينهم نوري وارديمي. وقال المسؤول السوداني الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن المتمردين التشاديين الخمسة عشر غادروا جميعهم البلاد.

وحصلت تشاد على عضوية المحكمة الجنائية الدولية عام 2007 حين كانت علاقاتها مع السودان المجاور متوترة. وتتعهد الدول الأعضاء بالتعاون مع تحقيقات المحكمة وبإمكان المحكمة الجنائية الدولية أن تطلب من الدول الاعضاء القاء القبض على المشتبه بهم داخل أراضيها.

وقال المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو في الأسبوع الماضي إن جسامة الاتهامات الجديدة بشأن الإبادة الجماعية ستضطر الدول الأعضاء إلى اعتقال البشير وتسليمه إلى المحكمة التي يقع مقرها في لاهاي.