تجمعات لتأييد الإيرانية المحكوم عليها بالموت رجما

ضغوط خارجية أوقفت رجمها
Image caption ضغوط خارجية أوقفت رجمها

تقام تجمعات في أماكن عديدة من العالم لتركيز الأضواء على استمرار سجن المرأة الإيرانية المحكوم عليها بالإعدام في إيران بتهمة الزنا.

وكانت سكينة محمدي اشتياني قد أبلغت بأن تنفيذ الحكم عليها سيكون بالرجم حتى الموت، إلا أن السلطات الإيرانية أعلنت وقف تنفيذ الحكم بعد مطالبتها من قبل عدة دول ومنظمات حقوقية بإلغاء الحكم.

غير أنه لم يتم إبطال الحكم أصلا.

وأعلن مسؤولون في إقليم شرقي اذربيجان أنه سيتم "تعليق تنفيذ الحكم مؤقتا" حتى يصدر قرار رئيس القضاة الإيرانيين صادق لاريجاني حكما بهذا الشأن.

ومن المقرر إصدار الحكم بشأنها خلال أسبوعين.

وأشتياني ارملة في العقد الرابع من العمر وام لولدين، كانت قد حوكمت بتهمة قتل زوجها، لكن بعد محاكمة رجل بتلك التهمة أدينت اشتياني بارتكاب جريمة الزنا، وعقوبتها الإعدام.

وكان القضاء الإيراني قد اصدر تعليمات بوقف تنفيذ أحكام الموت رجما، إلا أن معارضين يقولون إن ذلك لم يتوقف.

وقالت منظمة العفو الدولية إن ستة اشخاص على الأقل قد رجموا حتى الموت في إيران منذ عام 2006، فيما أوقف تنفيذ العقوبة على 15 آخرين.