حماس ترفض دعوة الأمم المتحدة إيصال المساعدات بالطرق البرية

السفينةالتركية مرمرة
Image caption سيتقصى الخبراء الثلاثة الحقائق عن الاوضاع والملابسات التي قادت الى مقتل الناشطين الاتراك التسعة

رفضت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) دعوة الأمم المتحدة لأن يقتصر نقل مواد الإغاثة إلى غزة على الطرق البرية، حسب ما صرح المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري.

وكانت الأمم المتحدة قد وجهت دعوتها الجمعة الى المنظمات الدولية التي ترسل مساعدات إلى غزة أن تفعل ذلك عن طريق البر بعد أن حذرت إسرائيل أنها ستعترض أي سفن تحاول كسر الحصار على غزة.

وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسركي قد قال في مؤتمر صحفي "إن هناك طرقا برية معروفة يمكن أن تستخدم لإيصال المساعدات".

وقالت حماس ان دعوة الأمم المتحدة تبدو وكأنها تعاون مع إسرائيل.

وقال أبو زهري "معظم الذين يقطنون القطاع ممنوعون من مغادرته لذلك فإن هذه الدعوة تمثل مساهمة في الحصار".

وأضاف ان منظمات الإغاثة يجب أن تستمر في محاولة إيصال مساعدتها عن طريق البحر "حتى يكسر الحصار".

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قد جدد تحذيره الجمعة للسفن التي ستتجه الى غزة متجهة من لبنان أنها اذا لم توافق على التوجه الى ميناء اشدود فسيجري احتجازها.