مقتل ثلاثة من عناصر القاعدة بينهم قيادي في اليمن

شبوة
Image caption وقع الهجوم في محافظة شبوة

أعلنت مصادر أمنية يمنية مقتل 3 عناصر من تنظيم القاعدة بينهم قيادي في اشتباكات مع قوات الأمن مساء يوم الأحد أسفرت أيضا عن مقتل ستة جنود يمنيين في محافظة شبوة التي توجد فيها العديد من المنشآت النفطية.

وأوضح مسؤول أمني أن "زايد الدغاري" الذي يعتبر أحد أهم قادة القاعدة في محافظة شبوة كان من بين القتلى.

وكان ستة جنود يمنيين قد قتلوا عند حاجز أمني بالقرب من منشأة نفطية بعد أن فتح مسلحون يستقلون سيارة دفع رباعي النار عليهم بالقرب من موقع تابع لشركة نفطية أجنبية في منطقة العقله الواقعة على بعد 45 كيلومترا شرقي مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة.

وتعتبر محافظة شبوة أحد معاقل القاعدة في اليمن كما أنها معقل لقبائل العوالق التي ينتمي إليها أنور العولقي المطلوب لدي الولايات المتحدة والسلطات اليمنية.

الحوثيون

من ناحية أخرى تجدد القتال يوم الاحد بين احدى العشائر الموالية للحكومة اليمنية من جهة والمتمردين الحوثيين من جهة اخرى، وذلك بعد ساعات فقط من الاعلان عن هدنة بين الجانبين عقب المعارك التي دارت بينهما في الاسبوع الماضي.

وقد حمل شيخ العشيرة الموالية للحكومة التي انخرطت في القتال، الحوثيين مسؤولية خرق اتفاق الهدنة الذي وضع حدا لمعارك الاسبوع الماضي التي اسفرت عن سقوط 70 قتيلا.

وقال الشيخ صغير بن عزيز في حديث لوكالة رويترز: "لم يحترم الحوثيون الهدنة وهاجمونا، وقمنا بالرد عليهم."

واوردت الانباء بأن القتال الاخير، الذي اسفر عن مقتل اربعة حوثيين، اندلع عندما رفض العشائريون الانسحاب من موقع قال الحوثيون إنه مشمول باتفاق الهدنة.

وكانت الصدامات التي شهدتها محافظة صعدة الشمالية في الاسبوع الماضي، والتي شاركت فيها القوات الحكومية، الاعنف منذ التوقيع في فبراير/شباط الماضي على اتفاق لوقف اطلاق النار الذي انهى اشهرا من القتال الضاري بين الحوثيين والحكومة وهو القتال الذي ادى الى تدخل القوات السعودية.

وكان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح قد دعا يوم الاحد الى وقف دائم للقتال في محافظة صعدة معقل الحوثيين.

وقال الرئيس اليمني في تصريح نقله الاعلام المحلي: "تكفينا ستة حروب. نعم للامن والاستقرار والسلام في صعدة، ولا للحرب الاخيرة."