أمير قطر في جنوب لبنان

حمد بن خليفة آل ثاني وقرينته خلال زيارة بنت جبيل
Image caption أول زيارة لزعيم عربي إلى مناطق الجنوب اللبناني

تواصلت زيارة الامير القطري حمد بن خليفة آل ثاني إلى لبنان في يومها الثاني بجولة في الجنوب اللبناني، وتفقد بعض المناطق التي تسهم بلاده في تمويل مشاريع الاعمار فيها.

وتمثل هذه الزيارة أول زيارة لزعيم عربي إلى مناطق الجنوب اللبناني التي شهدت دمارا كبيرا في حرب عام 2006 ، ويمثل بعضها معاقل ومناطق نفوذ حزب الله اللبناني.

وقد انتقل الأمير القطري بطائرة هليكوبتر إلى المنطقة برفقة رئيس الجمهورية اللبناني ميشال سليمان والتقيا هناك برئيس الوزراء سعد الحريري الذي تعد زيارته لهذه المنطقة أيضا أول زيارة له بعد تسلمه رئاسة الوزارة اللبنانية.

وكان مسؤولون وقياديون من حزب الله في استقبال الامير القطري ،كما نظمت استقبالات جماهيرية شارك فيها المئات في البلدات التي زارها. وقام الأمير القطري بجولة في بلدة بنت جبيل برفقة قرينته ورئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، وامتدت الجولة لتشمل بلدات وقرى في الجنوب امثال بلدة دير ميماس وبلدة مصيلح حيث أقام رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري مأدبة غداء على شرفه، وبلدة الخيام وعيناتا وعيتا الشعب التي شهدت معارك شرسة في حرب عام 2006.

وعلى الرغم من أن زيارة الأمير القطري بدأت الجمعة في ليوم ذاته الذي شهد زيارة الملك السعودي عبد الله والرئيس السوري الأسد إلى لبنان الا أنه لم يلتق بهما.

بيد أنه أكد في كلمة له في قصر بعبدا على ضرورة إلتزام اللبنانيين بعدم اللجوء الى العنف كما نوه بزيارة الزعيمين العربيين ووصفها بأنها تأتي في سياق المساعي العربية الحميدة للاسهام في دعم لبنان وحفظه من الانزلاق نحو وضع لا يستفيد منه سوى أعدائه. وافاد بيان للرئاسة اللبنانية أن الشيخ حمد الذي ترافقه عقيلته الشيخة موزة بنت ناصر المسند، عقد محادثات رسمية مع الرئيس ميشال سليمان في القصر الرئاسي في بعبدا في اليوم الاول للزيارة وشارك في عشاء رسمي على شرفه.

ويختتم الامير القطري زيارته الى لبنان الاحد بعد أن يشارك في الاحتفال بعيد الجيش اللبناني في ثكنة شكري غانم في الفياضية.