نتنياهو: المفاوضات المباشرة قد تبدأ في منتصف الشهر الجاري

بنيامين تنياهو
Image caption نتنياهو قال انه حصل على دعم الجانب المصري والاردني

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين قد تبدأ في منتصف شهر أغسطس/آب الجاري.

وفي بداية الاجتماع الأسبوعي لحكومته قال نتنياهو "في الأسابيع الاخيرة التقيت العديد من الزعماء الأجانب، وحققنا هدفا واحدا: جوا أكثر ملائمة لاطلاق المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين".وأضاف " أدعو أبو مازن لقبول دعوة المجمتع الدولي مع الحفاظ على الترتيبات الأمنية كأساس للمفاوضات".

وقال إن المجتمع الدولي يتوقع من السلطة الفلسطينية "وضع كافة الحجج والعقبات والشروط جانبا والدخول في مفاوضات مباشرة ليس من أجل التفاوض فحسب بل من أجل التوصل لاتفاق سلام مبني على الأمن".

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أيضا أن هذا الأمر ما زال بحاجة الى توضيح، وأن الأمور ستتضح أكثر في الأيام القليلة المقبلة.

ويرى مراسل بي بي سي في القدس أحمد البديري أن تحديد نتنياهو موعدا لبدء المفاوضات لافت للانتباه، بالرغم من عدم إشارته الى موافقة الطرف الفلسطيني على ذلك.

وأضاف مراسلنا أن ذلك يبدو بمثابة" بالون اختبار" أطلقه نتنياهو خاصة وأنه أي طرف لم يتحدث عن هذا سواء اللجنة الرباعية أو المبعوث توني بلير.

يذكر أن الجانب الفلسطيني يربط بدء المفاوضات المباشرة بتحقيق تقدم ملموس في المفاوضات غير المباشرة التي تتم بوساطة أمريكية، واستعداد إسرائيل لتمديد تجميد النشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية بعد انتهاء مفعول المهلة التي التزمت بها لتجميد الاستيطان في شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

وفي حديث لبي بي سي نفى نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح تحديد أي موعد لاستئناف المفاوضات وجدد ثقة الفلسطينيين بالجانب الأميركي دون الاسرائيلي.

تحذير لحماس

ومن جهة أخرى وجه نتنياهو تحذيرا الى حركة حماس بعد سقوط صواريخ أطلقت من غزة في نهاية الأسبوع باتجاه بلدات إسرائيلية.وتسببت الصواريخ ببعض الأضرار ولكنها لم توقع إصابات.

وقال نتنياهو إنه يعتبر حماس مسؤولة عن تصاعد العنف، وأضاف أن إسرائيل ستستخدم كافة الوسائل لحماية مواطنيها.

Image caption المحادثات ركزت على جهود استئناف المفاوضات المباشرة

محادثات بيريز

من جهة أخرى عقد الرئيس المصري حسنى مبارك جلسة مباحثات في القاهرة ظهر الأحد مع نظيره الإسرائيلى شيمون بيريز.

وقال مراسلنا في القاهرة خالد عز العرب إن المحادثات تناولت الجهود لإطلاق مفاوضات جادة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في إطار زمني محدد ووفق مرجعيات محددة تشمل الوقف الكامل للاستيطان في الضفة الغربية والقدس وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

كما تناولت المباحثات نتائج اجتماع وزراء خارجية لجنة مبادرة السلام العربية الذى عقد بمقر جامعة الدول العربية الخميس الماضى، والذي اتفق خلاله الوزراء من حيث المبدأ على الانتقال للمفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

رسالة أوباما

وفي سياق متصل كشف مسؤولون فلسطينيون السبت أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس تلقى رسالة من الرئيس الأمريكي باراك أوباما دعاه فيها إلى البدء بمفاوضات مباشرة مع اسرائيل.

Image caption الرئيس الفلسطيني يشترط وقف الاستيطان لبدء المفاوضات المباشرة

وأكد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لبي بي سي ان الرسالة تسلمها الرئيس عباس في السادس عشر من الشهر الجاري، وقال الرئيس أوباما فيها " في حالة قبولكم دخول المحادثات المباشرة سنعمل سويا على تحقيق هدف الدولتين، دولة فلسطينة متواصلة ذات سيادة قابلة للحياة تعيش في أمن وسلام إلى جانب إسرائيل".

وأشار عريقات إلى ان الرسالة تضمنت أن الإدارة الأمريكية ستعمل على وقف الاستيطان اذا بدأت المفاوضات المباشرة لكن دورها سيكون أقل اذا لم يتم ذلك.

ونفى عريقات ان تكون الرسالة قد تضمن صيغة تهديد من الرئيس أوباما، وأكد أن الموقف الأمريكي يريد محادثات مباشرة، و"نحن لسنا ضد المحادثات المباشرة، ... الذي يمتلك المفتاح للمحادثات المباشرة هو رئيس الوزراء الإسرائيلي في اللحظة التي يوقف فيها الاستيطان بما يشمل القدس، ويوافق على مرجعية الدولتين في المحادثات سيصار فورا إلى محادثات مباشرة".

ومنذ مايو/آيار الماضي ، تخوض السلطة الفلسطينية واسرائيل مفاوضات غير مباشرة عبر الموفد الاميركي الى الشرق الاوسط جورج ميتشل.

كانت السلطة الفلسطينية اوقفت مفاوضاتها المباشرة إثر الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة نهاية عام 2008.

المزيد حول هذه القصة