الجيش اللبناني يقتل شخصين في البقاع أحدهما قيادي بتنظيم فتح الإسلام

الجيش اللبناني
Image caption يقول الجيش إن القتيلين كانا يحملان ثلاث هويات مزورة

أعلن متحدث باسم الجيش اللبناني أن الجيش قتل السبت شخصين مطلوبين أحدهما عبد الرحمن عوض أحد قادة تنظيم فتح الإسلام في البقاع.

وأكد المتحدث هوية القتيلين وقال "أحدهما هو عبد الرحمن عوض أحد ابرز المسؤولين في فتح الاسلام" التنظيم المتطرف الذي خاض معارك مع الجيش عام 2007 في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان.

وأضاف أن "السلطات تشتبه في أنه أمير فتح الإسلام في لبنان".

وأفاذ المتحدث باسم الجيش أن الشخص الآخر الذي قتل مع عوض متشدد آخر معروف بلقب "ابو بكر" وأن دورية للجيش كانت تلاحقهما في شتورة بمنطقة البقاع.

ويتهم القضاء اللبناني عوض بـ"التحريض" على تنفيذ تفجيرين استهدفا الجيش في سبتمبر / أيلول عام 2008 في طرابلس وأوقعا 21 قتيلا بينهم 13 جنديا.

وكان المتحدث قد أعلن في وقت سابق اليوم أن "شخصين قتلا على خلفية انتمائهما لخلايا ارهابية في ساحة شتورة" في منطقة البقاع ولكن دون الإفصاح عن هويتهما.

وأضاف أن "دورية للجيش كانت تلاحقهما لانهما مطلوبان فاطلقا النار عليها".

ويشتبه في لجوء عدد من الخلايا الاصولية المتطرفة إلى شمال لبنان وشرقه ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وكانت معارك بين الجيش وجماعة فتح الإسلام الأصولية في نهر البارد استمرت حوالى ثلاثة اشهر في 2007 وأسفرت عن مقتل حوالى 400 شخص بينهم 168 عسكريا.

وقد انتهت بدخول الجيش إلى المخيم المدمر واعتقال عدد كبير من عناصر فتح الاسلام وفرار عشرات آخرين.

المزيد حول هذه القصة