مجندة إسرائيلية تنشر صورها بجانب سجناء فلسطينيين على فيسبوك

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت المجندة الإسرائيلية التي وضعت صورا لها بجانب سجناء فلسطينيين معصوبي الأعين على موقع فيسبوك إنها لم ترتكب أي خطأ.

وأعربت إيدن أبيرجيل(26 عاما) في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي عن دهشتها من حملة الغضب التي تعرضت لها بعد نشر الصور وقالت إنها تلقت تهديدات بالقتل.

وأضافت أنها التقطت الصور للتذكير بتجربتها في الجيش الإسرائيلي وليس لأغراض سياسية وقالت إن السجناء تلقوا معاملة حسنة .

وقالت أبيرجيل إنه لم يخطر ببالها أن نشر الصور سيسبب مشكلات، وأوضحت أن ما حدث هو ظهور السجناء في خلفية الصور عند التقاطها.

وكانت إيدن ابيرجيل قد وضعت الصور في صفحتها على الفيسبوك تحت عنوان "الجيش: أحلى أيام حياتي".ولكن لاحقا تمت إزالة الصور من الصفحة العامة للمجندة والتي تتيح مشاهدتها لجميع مستخدمي الموقع.

وتظهر ابيرجيل في إحدى الصور تبتسم قرب ثلاثة سجناء كل منهم مقيد المعصمين ومعصوب العينين، فيما تظهر في الثانية جالسة ووجهها ناحية أحد السجناء.

ردود فعل

وأكدت مراسلة بي بي سي في القدس شيرين يونس إن الصور أثارت ردود فعل متباينة في الاوساط الإسرائيلية والفلسطينية المختلفة.

وقد وصف مسؤولون في الجيش الإسرائيلي تصرف ابيرجيل بأنه "مخز ، وأفادت أنباء بأنه سيتم تحويل جميع تفاصيل هذه الواقعة إلى القيادة التي كانت مسؤولة عنها "للبحث فيها".

وقال المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي أفيخاي ادرعي لبي بي سي إن الصور "لا تمثل اخلاق الجيش وقيمه وإنه لا يمكن محاكمة المجندة السابقة,كونها أنهت خدمتها العسكرية".

وقد نشرت منظمة شوفريم شتيكا (كسر الصمت)صورا لجنود اسرائيليين بجانب معتقلين وجثث لفلسطينيين قتلوا خلال عمليات شارك فيها هؤلاء الجنود.

وتقول المنظمة التي اسسها جنود سابقون في خدمة الاحتياط بهدف رصد "انتهاكات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية" إن نشرها الصور هو رد على ادعاءات الجيش الاسرائيلي بأن مسالة التقاط الصور هي قضية فردية وليست ظاهرة في صفوف الجنود.

فيما قالت السلطة الفلسطينية إنها تظهر عقلية "المحتل الفخور بإذلال الفلسطينيين".

وقال غسان الخطيب المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية في رام الله "الاحتلال جائر، غير أخلاقي، ومفسد كما تظهر هذه الصور".

وانتقد يشاي مينوحيم رئيس لجنة مكافحة التعذيب الإسرائيلية الصور قائلا إن "ما حدث يعكس سلوكا أصبح العادي ويتمثل في معاملة الفلسطينيين كأشياء لا بشر".

يذكر أن ستة جنود إسرائيليين قد تعرضوا لانتقاد شديد الشهر الماضي بسبب نشرهم شريطا مصورا يظهرهم يرقصون أثناء تأديتهم الخدمة العسكرية في مدينة الخليل المحتلة بالضفة الغربية.

ولم يخضع الستة للتأديب وأعلن الجيش أنه لم يتأت أي ضرر من فعلهم.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك