دارفور: تجدد الصراع بين قبيلتي المسيرية والرزيقات

امرأة تجلب الماء في دارفور
Image caption يعاني سكان دارفور من أوضاع أمنية ومعيشية غير مستقرة

تجدد القتال في دارفور بين قبيلتي المسيرية والرزيقات العربيتين، على الرغم من اتفاق للمصالحة وقع بينهما أواخر يونيو/ حزيران الماضي.

وأكد مسؤول قبلي رفيع لوكالة الأنباء الفرنسية وقوع الاشتباكات بين الجانبين الثلاثاء غرب مدينة كاس.

وقال عز الدين المنديل من قبيلة المسيرية إن قبيلة الرزيقات "هاجمت إحدى قرانا وقتلوا 27 شخصا وجرحوا ثلاثة عشر".

وكان قتالا شرسا قد اندلع بين القبيلتين بين مارس/ آذار ويونيو/ حزيران الماضيين مما أسفر عن مقتل المئات، قبل أن يوقع الجانبين اتفاقا للمصالحة.

وإلى جانب المواجهات القبلية لا تزال مفاوضات الدوحة بين الحكومة السودانية وفصائل دارفورية متعثرة.

وأعلن أكبر فصيلين مسلحين (حركة العدل والمساواة بقيادة خليل إبراهيم وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور) مقاطعتهما لمفاوضات الدوحة.

وكان التمرد قد اندلع في دارفور عام 2003، عندما حملت مجموعات من سكان الإقليم السلاح مطالبين بمشاركة أكبر في السلطة والثروة.

وتقدر الأمم المتحدة عدد ضحايا الصراع في دارفور خلال السنوات السبع الماضية بحوالي 300 ألف قتيل و2.7 مليون نازح، بينما تقول الحكومة السودانية إن عدد القتلى لا يتجاوز 10 آلاف.