قتلى وجرحى في هجمات متفرقة في العراق بينهم ثلاثة اعدمتهم القاعدة

قوات أمن تفحص موقع انفجار
Image caption قوات أمن تفحص موقع انفجار (لقطة من الأرشيف)

قتل 11 شخصا في هجمات متفرقة في العراق بينهم ثلاثة اعدمهم عناصر من تنظيم القاعدة شمال شرق بغداد والقوا على جثثهم منشورا يحذر من "التعاون" مع القوات الأمريكية والعراقية، كما أعلن مسؤولون الأربعاء.

وقال الرائد محمد الكرخي من شرطة محافظة ديالى شمال شرق بغداد ان عناصر من دولة العراق الاسلامية" التابعة لتنظيم القاعدة اقتادوا ليل الثلاثاء الاربعاء ثلاثة اشخاص من داخل منازلهم في ديالى واعدموهم بالرصاص خارجها.

وقال ان "الارهابيين اخرجوا ثلاثة اشخاص امام منازلهم واغتالوهم بأسلحة كاتمة للصوت، كلا على حدة، والقوا على كل جثة منشورا يقول "هذا مصير المتعاون مع القوات الأمريكية والقوات الامنية العراقية".

وأضاف ان المنشور "يحمل توقيع "دولة العراق الإسلامية".

وأشار الى أن منازل الضحايا الثلاثة تقع في قرية ربيعة ذات الأغلبية الشيعية التي تقع على مسافة 120 كلم شمال شرق بغداد، في محافظة ديالى التي تعد من المحافظات الأكثر توترا في العراق.

وأوضح مسؤول محلي ان عدد المهاجمين كان حوالى عشرة رجال وكانوا مقنعين يرتدون ملابس مدنية ويحملون مدافع رشاشة واسلحة مزودة بكواتم للصوت، وقد دخلوا المنازل الثلاثة تباعا.

واضاف أنه "في كل منزل هاجموه كان المهاجمون يعمدون الى جمع الاسرة في غرفة واحدة ثم يقتادون رب الاسرة الى الخارج حيث يقومون باعدامه، تاركين منشورا فوق جثته".

وأكد أن القتلى الثلاثة شيعة وهم أقارب ولكنه نفى أن يكون لأي منهم "أي علاقة بالقوات الامنية".

ومساء الأربعاء قتل كريم شنشل العنصر في قوات الصحوة في وسط بعقوبة بانفجار عبوة تم لصقها مغناطيسيا باسفل سيارته، في هجوم اسفر ايضا عن اصابة شقيقه، بحسب الشرطة.

وفي تكريت اعلن عقيد في الشرطة فضل عدم كشف اسمه "مقتل شخصين احدهما شرطي واصابة اثنين آخرين بجروح في انفجار عبوة ناسفة".

واوضح ان "الانفجار وقع عند مدخل محكمة تكريت وسط المدينة".

وفي بغداد اعلن مصدر في وزارة الداخلية "مقتل شخص يعمل في وزارة الاتصالات في هجوم بأسلحة كاتمة للصوت صباح الأربعاء في منطقة الحارثية.

كما انفجرت عبوة ناسفة في مركز للشرطة في غرب الرمادي عاصمة محافظة الأنبار ذات الأكثرية السنية ما أسفر عن مقتل شرطيين واصابة ثلاثة بجروح, كما اعلن مسؤول في الشرطة المحلية.

وفي الموصل قتل جندي عندما أطلق مسلحون مجهولون النار على نقطة تفتيش في غرب المدينة، في حين قتل مدني في شرق الموصل واصيب جنديان بجروح في انفجار عبوة يدوية الصنع انفجرت لدى مرور دورية عسكرية, بحسب الشرطة.

كما أصيب عشرة اشخاص بينهم اثنان من الشرطة في انفجار عبوتين ناسفتين استهدفتا دورية للشرطة في منطقة الكسرة الواقعة في الاعظمية وفقا لمصدر في الشرطة.

وفي هجوم آخر، أعلن مصدر في الشرطة إصابة القاضي جبار جمعة، قاضي محكمة بداية الكرخ، بجروح في محاولة اغتيال نفذها مسلحون مجهولون في ساحة عدن.

الى ذلك، قتل شخصان واصيب حوالى 25 اخرين بينهم نساء واطفال بجروح في انفجار مولد كهرباء مساء الثلاثاء في حي اور وفقا لمصدر في وزارة الداخلية.

واشار المصدر الى وقوع اضرار مادية كبيرة في عدد من المنازل والمحال التجارية القريبة.

ودفع النقص الحاد في الطاقة الكهربائية في عموم العراق، الأهالي الى الاعتماد على مولدات صغيرة داخل الاحياء لتأمين الكهرباء للمنازل.

المزيد حول هذه القصة