الرباعية تدعو الاسرائيليين والفلسطينيين لمباحثات مباشرة في 2 سبتمبر

أوباما
Image caption الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيكون حاضرا في بداية المحادثات المباشرة التي يراد لها أن تبدأ في 2 سبتمبر ايلول

دعت اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الاوسط التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة اسرائيل والفلسطينيين الى بدء مفاوضات سلام مباشرة في واشنطن في الثاني من سبتمبر/ أيلول.

وقد رحب رئيس الحكومة الاسرائيلية بالدعوة، الا ان السلطة الفلسطينية قالت إنها ترحب ببيان الجنة الرباعية ولكنها تتحفظ على المفاوضات المزمع اجراؤها في واشنطن.

وقال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين إن بيان الرباعية "يحتوي على كل العناصر الضرورية للتوصل الى اتفاق للسلام."

واضاف عريقات في تصريحات ادلى بها لوكالة رويترز بأن لا تعليق لديه على الدعوة التي اطلقتها وزيرة الخارجية الامريكية لاستئناف مفاوضات السلام في واشنطن.

وكانت الوزيرة هيلاري كلينتون قد قالت إن دعوتين بهذا المعنى قد وجهت فعلا الى كل من رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس.

وقالت كلينتون إن المفاوضات يجب ان تستأنف دون شروط مسبقة، وحثت في الوقت نفسه الطرفين بالامتناع عن القيام "بتصرفات استفزازية" او الادلاء "بتصريحات ملتهبة."

واضافت كلينتون بأن المفاوضات المباشرة متوقع لها ان تستمر لسنة واحدة، مؤكدة بأن كلا من الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الاردني عبدالله الثاني سيحضران استئناف المفاوضات في واشنطن الشهر المقبل.

يذكر أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس كان قد اوقف المحادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ايهود اولمرت أواخر عام 2008، وجمدت الاتصالات بين الجانبين بعد الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة في ديسمبر/ كانون الأول من نفس العام.

وكانت مصادر قد أكدت في وقت سابق أن الرباعية الدولية تدرس مسودة بيان يدعو إسرائيل والفلسطينيين إلى الدخول في محادثات مباشرة تنتهي بالتوصل إلى اتفاقية خلال عام.

وتوقعت اللجنة الرباعية في يونيو/ حزيران الماضي أن تنتهي محادثات السلام خلال 24 شهرا، إلا أن المسودة الجديدة ستتحدث عن 12 شهرا.

وتعتزم حكومة السلطة الفلسطينية الانتهاء من تأسيس كل ملامح الدولة في منتصف عام 2011.

ويقول دبلوماسيون أن فكرة تأييد الاعلان عن دولة فلسطينية من جانب واحد اذا لم تبدأ المحادثات أو إذا انهارت خلال الاثنى عشر شهرا القادمة تحظى باهتمام.