السفير الامريكي الجديد في العراق: العراقيون وطنيون ولن يرضوا بهيمنة احد على بلادهم

جفري
Image caption رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يلتقي بالسفير الامريكي الجديد

قال جيمس جفري، السفير الامريكي الجديد لدى العراق، إنه يعتقد بأن الجهات المسلحة المحسوبة على ايران مسؤولة عن ربع الخسائر التي تكبدتها القوات الامريكية اثناء وجودها في العراق، ولكنه اضاف بأن ايران لا تتمتع بذلك النفوذ القوي في العراق كما يعتقد البعض.

يذكر ان القوات الامريكية تكبدت اكثر من 4400 قتيل منذ غزوها للعراق واحتلاله عام 2003.

وستنهي الولايات المتحدة رسميا مهمتها القتالية في العراق في الحادي والثلاثين من شهر اغسطس آب الجاري، وبذلك سيفي الرئيس باراك اوباما بالوعد الذي قطعه للناخبين الامريكيين بوضع نهاية للحرب في العراق رغم استمرار الفوضى الامنية والسياسية في البلاد.

وقال جفري في تصريحات ادلى بها يوم الخميس للصحفيين الغربيين في بغداد واوردتها وكالة رويترز إن طهران لم تتمكن من املاء ارادتها على الاطراف السياسية العراقية في موضوع تشكيل الحكومة المقبلة رغم محاولاتها الحثيثة ورغم الاعتقاد السائد بأن طهران تتمتع بنفوذ قوي جدا في العراق نتيجة الغزو الامريكي.

وقال جفري: "بتقديري الشخصي المبني على شعور داخلي فحسب، فإن ربع الخسائر البشرية التي تكبدتها القوات الامريكية - بما في ذلك بعض العمليات المروعة التي خطف فيها امريكيين - يمكن تحميل مسؤوليتها دون ادنى شك الى هذه الجماعات الايرانية."

وقال السفير إن ايران عمدت الى استخدام وكلائها العراقيين لزعزعة استقرار العراق ومشاغلة القوات الاجنبية الموجودة فيه.

الا انه اضاف: "ولكني لا اعتقد ان ايران ستتمكن من التأثير على المدى البعيد على التطور السياسي والاجتماعي في العراق، فانا اعتقد ان العراقيين وطنيون، وانهم لن يرضوا بأن تهيمن عليهم اية جهة سواء كانت الولايات المتحدة او ايران او اية دولة من دول الجوار الاخرى."

وعبر جفري عن القلق الذي تشعر به الولايات المتحدة ازاء المأزق السياسي الذي يمر به العراق فيما يخص جهود تشكيل حكومة جديدة، وحمل "تنظيم القاعدة" مسؤولية الهجمات التي شهدتها بغداد وعدد آخر من المدن العراقية يوم الاربعاء.

وقال السفير إن هذه الهجمات، رغم خطورتها، لم تتمكن من تغيير الحقيقة القائلة إن الوضع الامني في العراق قد تحسن بشكل ملحوظ في السنتين الاخيرتين.

واضاف بأن انسحاب القوات الامريكية المقاتلة من العراق لا يعني ان الولايات المتحدة ستتخلى عنه، وقال: "إن النقطة التي نرغب في التركيز عليها هي اننا لا ننوي التخلي عن العراق. الامر ببساطة هو اننا قررنا انهاء وجودنا العسكري الارضي بسبب التطور الحاصل في الاوضاع الامنية والسياسية والاقتصادية في هذا البلد."