سعد الدين ابراهيم يؤيد حق جمال مبارك في الترشح وينفي دعمه

وقع المعارض المصري سعد الدين ابراهيم الذي أعلن مرارا رفضه "توريث السلطة" في البلاد بيانا دعم فيه حق جمال مبارك نجل الرئيس المصري الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية العام المقبل وذلك وفقا لما ذكرت عدة صحف محلية الاثنين.

Image caption عرف سعد الدين ابراهيم بمعارضته للتوريث

وقالت صحيفة الدستور المستقلة إن إبراهيم وقع خلال لقاء مع منسق "حملة ترشيح جمال مبارك رئيسا للجمهورية" مجدي الكردي على البيان.

ولكن الصحيفة نقلت عن ابراهيم قوله إن "الكردي اتصل بي وطلب لقائي الأحد وسالني هل أنت مع حق ترشيح جمال مبارك لمنصب الرئيس فأجبته بأني أوافق على حق أي شخص للترشح بهذا المنصب بصفته مواطنا وليس ابنا للرئيس".

وأضاف "وقعت لمنسق الحملة على حق جمال مبارك في الترشيح باعتباره مواطنا مصريا ولكني لم أعلن تأييدي له".

وأشار في حديثه للصحيفة أنه إذا تم تصوير هذا التوقيع على أنه بمثابة تأييد لجمال مبارك فإن "فهذا خداع للرأي العام".

وتابع "توقيعي على البيان بمثابة رسالة من رجل يدعو إلى الديموقراطية ويري أن من حق كل مواطن أن يمارس حقوق المواطنة كاملة ومن حقه خوض الانتخابات في ظل الرقابة الدولية ونزاهة العملية الانتخابية".

Image caption أطلق مؤيدون لجمال مبارك (46 عاما) دعوات لترشحه اذا كان والده غير راغب في الترشح

يذكر أن سعد الدين ابراهيم وهو أستاذ في علم الاجتماع في الجامعة الأمريكية في القاهرة ويترأس مركز ابن خلدون لحقوق الانسان يعد من أشد معارضي نظام الرئيس حسني مبارك ومن أكثر الداعين إلى إصلاح ديموقراطي في مصر.

وكان ابراهيم الذي يحمل الجنسيتين المصرية والامريكية ويقيم في الولايات المتحدة منذ عامين امضى ثلاث سنوات في السجن اعتبارا من عام 2000 بعد ان قضت محكمة استئنائية بسجنة سبع سنوات بتهمة تلقي أموال من الخارج بغير الطريق القانوني لتمويل انشطة مركز حقوق الانسان الذي يترأسه.

المزيد حول هذه القصة