جيتس في الرمادي ويقول ان حرب العراق انتهت

جيتس في قاعدة الاسد
Image caption جيتس يقول ان الحرب في العراق انتهت

قال وزير الدفاع الاميركي روبرت جيتس الاربعاء ان الحرب في العراق قد انتهت، وان بلاده لم تعد في حالة حرب مع هذا البلد.

وجاءت تصريحات جيتس خلال لقائه مع الضباط والجنود الامريكيين في قاعدة الاسد الجوية الواقعة في الرمادي، مركز محافظة الانبار، غرب بغداد.

وقال الوزير الأمريكي إن "عمليات القتال انتهت وسنواصل العمل مع العراقيين في مكافحة الأرهاب سنقدم الكثير من النصائح والتدريب". واضاف "بالتالي, اقول إننا دخلنا المرحلة النهائية من التزاماتنا في العراق".

وكان الوزير جيتس قد وصل الى العراق في زيارة مفاجئة صباح الاربعاء، وهو الموعد الرسمي لانتهاء المهمات القتالية للجيش الاميركي في العراق.

وفي رده على سؤال من الصحفيين حول ما اذا كانت الحرب مجدية وتستحق، قال جيتس "إن هذا الامر يعتمد على امكانية ان ينهض العراق دولة ديمقراطية تكون ركيزة لنشر الديمقراطية في الشرق الاوسط.

واضاف ان "الحكم في هذا يحتاج الى رؤية تاريخية لمؤرخ، واعتقد ان العسكريين من رجالنا ونسائنا يؤمنون اننا انجزنا شيئا يجعل التضحيات واراقة الدماء لم تذهب هدرا".

وأضاف أن "مشكلة الحرب بالنسبة للاميركيين تكمن في ان الاسباب التي قدمت لتبريرها لم تكن صالحة" في اشارة الى وجود اسلحة دمار شامل.

وردا على سؤال من احد الجنود حول ما اذا كانت الولايات المتحدة في وارد الاحتفاظ بوجود عسكري في العراق لما بعد 2011، حيث من المفترض ان يغادر جميع الجنود الامريكيين العراق بموجب الاتفاقية الامنية، قال جيتس ان "مثل هذا المقترح يعود الى الحكومة العراقية الجديدة".

واضاف: "نحن بالطبع سنكون مستعدين للنظر في هذا الطلب"، مركزا على ان واشنطن ما زالت مترقبة تشكيل الحكومة العراقية الجديدة قبل مناقشة فكرة كهذه.

من المتوقع ان يشارك جيتس بعد ظهر اليوم في بغداد في مراسم تغيير قيادة القوات الأمريكية وانتقالها من الجنرال راي أوديرنوإالى الجنرال لويد أوستن.

كما سيشارك نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي وصل الى بغداد ليل الاثنين في الاحتفال الرسمي الذي يشهد أيضا الإعلان عن بداية المهام الجديدة للقوات الأمريكية في العراق بعنوان "الفجر الجديد".

"دفعنا ثمنا باهظا"

وتأتي تصريحات جيتس عقب خطاب الرئيس الامريكي باراك اوباما الثلاثاء الذي قال فيه ان "المهمة القتالية الامريكية في العراق انتهت".

وأشار اوباما إلى ان بلاده كانت على قدر مسؤولياتها في العراق ودفعت "ثمنا باهظا" في النزاع الدائر هناك.

وأضاف في الخطاب الذي ألقاه في المكتب الرئاسي "لقد انتهت عملية حرية العراق، وبات العراقيون مسؤولين عن الامن في بلادهم".

يذكر أن اكثر من اربعة آلاف جندي امريكي قتلوا في العراق منذ غزوه واحتلاله في مارس/ آذار من عام 2003، الى جانب عشرات الآلاف من العراقيين.