نزاع بين ايران والوكالة الدولية حول منع المفتشين

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اتهم مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو ايران بعرقلة عمل الوكالة بمنعها دخول مفتشين اكفاء، وهي تهمة نفتها ايران.

وادى النزاع الى زيادة القلق الدولي بشان برنامج ايران النووي الذي تشك القوى الغربية في انه يستهدف انتاج قنبلة ذرية فيما تصر ايران على ان نشاطها النووي انما لتوليد الكهرباء.

وتقول ايران ان المفتشين اللذين منعتهما من دخول اراضيها في يونيو/حزيران قدما معلومات زائفة بشان نشاطها النووي، مشيرة الى حقها في رفض مفتشين بعينهم بموجب اتفاق الضمانات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال امانو في كلمة امام اجتماع لمجلس محافظي الوكالة الاثنين: "اعتراض ايران المتكرر على تكليف مفتشين من ذوي الخبرة بدورة الوقود النووي والمنشآت النووية في ايران يعوق عملية التفتيش".

وقال علي اصغر سلطانية مندوب ايران لدى وكالة الطاقة الذرية للصحفيين: "ارفض هذا التصريح بشكل قاطع".

لكن مندوب الولايات المتحدة قال ان منع دخول المفتشين تطور مثير للقلق يمكن ان يكون له اثر الترهيب في نفوس المفتشين.

واضاف المندوب الامريكي غلين ديفيز للصحفيين ان هذا المنع قد يرسل رسالة مفادها "اذا قاموا بعملهم واذا ابلغوا عما يرونه... فقد يتم التخلص منهم.. بالمعنى المجازي".

وكان امانو عين خبيرا كبيرا في شؤون ايران ومطلعا على اعمال الوكالة في منصب كبير المحققين فيها خلال اجتماع مغلق لمجلس المخافظين، فيما اعتبر اشارة على الرغبة في استمرار التفتيش.

وسيخلف هيرمان ناكيرتس، الذي يشرف الان على عمليات التفتيش في ايران ودول اخرى في الشرق الاوسط وفي جنوب اسيا وافريقيا، اولي هاينونين في رئاسة الادارة المسؤولة عن التحقق من عدم استغلال البرامج النووية لاي دولة عضو في ي مكان في العالم لاغراض عسكرية.

واستقال الفنلندي هاينونين من منصب رئيس ادارة الضمانات العالمية في يوليو/تموز لاسباب شخصية بعد نحو 30 عاما في الوكالة النووية التي تتخذ من فيينا مقرا لها.

وسيتولى البلجيكي ناكيرتس (59 عاما) منصب رئيس الهيئة المسؤولة عن عمليات التفتيش وسط خلاف علني بسبب رفض ايران دخول بعض المفتشين.

وتدهورت العلاقات بين ايران والوكالة منذ تولي امانو رئاسة الوكالة في ديسمبر/كانون الاول الماضي.

ويتخذ امانو نهجا اكثر شدة من سلفه محمد البرادعي بشان ايران قائلا في تقارير الى المجلس منذ ذلك الحين انه يحتمل ان ايران تحاول تطوير صاروخ مسلح نوويا الان وليس في مرحلة ما في الماضي فحسب.

وتتهم ايران امانو باصدار تقارير مضللة وذات طابع سياسي بشان برنامجها النووي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك