مستوطنون يهددون بإسقاط حكومة نتنياهو ما لم يُستأنف البناء في المستوطنات

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

هددت جماعة تمثل عددا من المستوطنين الإسرائيليين في الأراضي الفلسطينية المحتلة باسقاط حكومة بنيامين نتنياهو الائتلافية.

وقال الجماعة المعروفة باسم "مجلس يشا"، إنها ستسحب تأييدها للائتلاف الحكومي في حالة ما لم تسمح الحكومة للمستوطنين باستئناف بناء منازل جديدة.

ومن المنتظر أن تنتهي المهلة التي تتعلق بتجميد البناء في المستوطنات في 26 سبتمبر/أيلول الجاري

ويقول الفلسطينيون إنهم سينسحبون من محادثات السلام إذا استؤنف البناء في المستوطنات.

ويعد "مجلش يشا" كيانا مؤثرا يتمتع بقوة سياسية ويمثل نحو 400 الف إسرائيلي يقيمون فيالمستوطنات القائمة في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

ويؤيد المجلس عادة حكومة الائتلاف اليميني الذي يتزعمه بنيامين نتنياهو.

ومن المقرر أن يجتمع نتنياهو مع رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس في منتجع شرم الشيخ في مصر يوم الثلاثاء بحضور وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون لبدء جولة جديدة من محادثات السلام.

ويتعرض نتنياهو لضغوط من الولايات المتحدة من أجل تمديد حظر البناء في المستوطنات، بينما يطالبه حلفاؤه السياسيون في الداخل بالسماح باستئناف البناء.

كما ذكر مسؤولون إسرائيليون إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أبلغ مبعوث اللجنة الرباعية في الشرق ألأوسط توني بلير أنه لا مجال إطلاقا لتمديد القيود الحالية المفروضة على البناء في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

وذكرت تقارير أن نتنياهو أشار إلى أنه سيحد من نطاق البناء المستقبلي.

وأثار بعض الوزراء في الحكومة الاسرائيلية احتمال أن يقتصر البناء على المستوطنات الموجودة في مناطق بالضفة الغربية المحتلة قالت اسرائيل انها تعتزم الاحتفاظ بها في اتفاق مستقبلي لاقامة دولة فلسطينية.

مستوطنة اسرائيلية

المستوطنون يطالبون بضرورة السماح باستئناف البناء

تصريحات شعث

من جانبه قال نبيل شعث عضو الوفد الفلسطيني الى المفاوضات إن البحث في يهودية الدولة الاسرائيلية أمرٌ مرفوضٌ تماماً.

وقال شعث في اتصال هاتفي مع بي بي سي فور وصول الوفد الفلسطيني لشرم الشيخ المصرية إن الموقف الرسمي الفلسطيني لا يزال على حاله من قضية تجميد الاستيطان وإن القيادة الفلسطينية "تصر على التجميد الكامل للاستيطان ولن يتم القبول بأي مقترح جزئي".

وأضاف شعث "هناك تضارب في المواقف الاسرائيلية حول قضية تجميد الاستيطان" مؤكدا ان الجانب الفلسطيني سيطلع عن قرب على حقيقة المواقف الاسرائيلية خلال محادثات شرم الشيخ.

كان الفلسطينيون قد هددوا بالانسحاب من محادثات السلام التي استؤنفت مؤخراً إذا لم يتم تمديد العمل بوقف البناء الجزئي في المستوطنات الذي سينتهي سريانه خلال أسبوعين.

ولكن المراقبين يقولون إن مواقف الطرفين تشير إلى وجود مجال للمناورة للحيلولة دون انهيار المحادثات التي من المقرر أن تستأنف

وكانت المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين قد انطلقت في الثاني من هذا الشهر بواشنطن.

وإضافة إلى الخلاف بشأن الاستيطان هناك عدة قضايا شائكة مطروحة على طاولة المفاوضات بينها وضع القدس والأمن وحدود الدولة الفلسطينية المقبلة وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين

وسبق ان ادت هذه المسائل الى فشل كل المحاولات التي جرت في الماضي من اجل التوصل الى اتفاق بين الطرفين.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك