منظمة "بتسليم" تتهم الجيش الاسرائيلي بـ"اللامسؤولية"

دمار في غزة
Image caption غزة لا تزال تتعرض لقصف اسرائيلي في بعض الاحيان (ارشيف)

اعلنت منظمة بتسيلم الاسرائيلية التي تعنى بالدفاع عن حقوق الانسان في تقرير اصدرته يوم الثلاثاء تحت عنوان " إنعدام المسئولية : سياسة الجيش بعدم التحقيق بمقتل فلسطينيين على أيدي جنود"، ان اسرائيل لا تحقق كما يجب في مقتل مدنيين فلسطينيين على ايدي جنود اسرائيليين.

ويتناول التقرير الفترة الممتدة بين عامي 2006 و 2009 حيث تقدمت بتسليم من النيابة العامة مطالبة بالتحقيق في 148 حالة، ولكن، حسبما يشير التقرير، لم تفتح الشرطة العسكرية الاسرائلية تحقيقا الا في 22 حالة، وفتحت كل هذه التقارير بعد اكثر من عام على مقتل فلسطينيين.

ويضيف التقرير انه "من بين الحالات التي تم فيها فتح تحقيق، فقد انتهى تحقيقان بقرار من النيابة بإغلاق الملف دون تقديم للمحاكمة، ولا تزال البقية في انتظار القرار، اما بالنسبة لـ 95 حالة، ومن بينها 16 حالة من العام 2006، لم يتم بعد إنهاء المعالجة الأولية من قبل النيابة ولم يُبلغ لغاية الآن إذا ما سيتم في المستقبل فتح تحقيقات من قبل شرطة التحقيقات العسكرية بخصوصها".

ويحلل التقرير عددا من الحالات ويشير إلى أن "هناك تحقيقات لم تفتح حتى في الحالات التي كان فيها اشتباه كبير بوقوع انتهاك صريح للقانون الإنساني الدولي".

وحذرت بتسيلم في تقريرها من "التعريف الذي تعتمده اسرائيل للمناطق المحتلة مصنفة ما يجري فيها بالـ"صراع مسلح" الذي يمنح الجنود والضباط حصانة فعلية، ولا يُقدّم يلزم بشكل عام أي منهم للمثول أمام العدالة بتهمة قتل فلسطينيين لم يشاركوا في القتال".

وتتهم بتسليم "الجيش الاسرائيلي بعدم تأدية واجبه باتباع جميع الخطوات الممكنة من أجل تقليص المس بالمدنيين، ما يتيح للجنود والضباط العمل بصورة منافية للقانون، ويبدي الاستخفاف الفظ بحياة الناس".

وفي سياق منفصل، اعلن الجيش الاسرائيلي الثلاثاء ان ثلاثة رجال مدنيين قتلوا في غزة يوم الاحد، وليسوا مسلحين كما كانت اسرائيل قد سبقت واعلنت.

وقال الجنرال الاسرائيلي ايال ايزنبرج ان "احد الرجال الفلسطينيين حمل قاذفة صواريخ مرمية في احد الحقول ففتح الجنود الاسرائيليون النار عليه ظنا منهم بأنه سيطلق النار عليهم".

ومن بين القتلى الذين قضوا يوم الاحد فلسطيني يبلغ 91 عاما من العمر وحفيده البالغ 17 عاما.

اشتباكات في غزة

وبعد ساعات قليلة من اعلان اسرائيل عن مقتل المدنيين الفلسطينيين، اصيب فلسطينيان على الاقل في قصف مدفعي اسرائيلي في منطقة جحر الديك شرق مدينة غزة.

ونفلت وكالة الانباء الفرنسية عن شاهد عيان قوله ان "الجيش الاسرائيلي قام باطلاق اربع قذائف مدفعية ادت الى وقوع اصابتين على الاقل احداهما خطيرة".

وقالت كتائب المقاومة الوطنية الجناح المسلح للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان لها ان احدى مجموعاتها "اشتبكت مع القوات الاسرائيلية المتوغلة في منطقة جحر الديك بالاسلحة الرشاشة وقذائف الآر بي جي في اطار تصديها للعدوان وصد عملية التوغل".

ولكن متحدثا عسكريا اسرائيليا قال ان "جنودا اطلقوا النار على ارهابيين كانوا يستعدون لاطلاق قذائف ار بي جي"، دون ان يحدد ما اذا كانت الوحدة العسكرية موجودة داخل الاراضي الاسرائيلية او في الجانب الفلسطيني من الحدود.