المحكمة الاوروبية تتهم انقره بالتقاعس في حماية حياة الصحفي الارمني هرانت دنك

دنك
Image caption كان دنك قد حكم عليه بالسجن عام 2005 "لاهانته الامة التركية"

اصدرت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان حكما ادانت به السلطات التركية لتقاعسها في توفير الحماية الكافية للصحفي التركي الارمني هرانت دنك الذي اغتيل عام 2007.

وجاء في نص القرار ان السلطات التركية كانت على علم بأن ثمة قوميين متطرفين كانوا يخططون لاغتيال الصحفي الارمني، ولكنها لم تتخذ الاجراءات الكفيلة بحمايته.

وكان القضاء التركي قد حكم على دنك - رئيس تحرير صحيفة ارمنية تصدر في تركيا - بجريمة "اهانة الامة التركية."

وقضت المحكمة الاوروبية بأن تدفع الحكومة التركية تعويضا لذوي القتيل تبلغ قيمته 105 آلاف يورو.

وجاء في نص القرار ان "المحكمة توصلت الى نتيجة مفادها بأنه يمكن ان يقال بأن سلطات الامن التركية كانت على علم بالعداء المفرط الذي كانت تكنه الدوائر القومية المتطرفة لهرانت دنك. الا ان الجهات الامنية الثلاث التي كانت قد تسلمت معلومات حول عملية الاغتيال قبل وقوعها لم تتخذ الاجراءات الكفيلة باجهاضها."

وكان دنك قد اغتيل رميا بالرصاص قرب مكتب صحيفته في مدينة اسطنبول.

وكانت محكمة تركية قد اصدرت حكما بالسجن لمدة ستة اشهر مع وقف التنفيذ على دنك عام 2005 بعد ان اتهم "باهانة الامة التركية" في كتاباته عن المجازر التي تعرض لها الارمن خلال الحرب العالمية الاولى.

وكان دنك قد اغضب الجهات القومية المتطرفة في تركيا بدعوته تركيا الى الاعتراف بدورها في تلك المجازر.

وترفض تركيا من جانبها الدعوات العديدة التي تطالبها بالاعتراف بان المجازر التي وقعت بين عامي 1915 و1916 ترقى الى جريمة ابادة.

وقضت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان في قرارها الذي صدر يوم الثلاثاء بأن تركيا قد تقاعست ايضا في الدفاع عن حرية دنك في التعبير.

يذكر ان المشتبه به الرئيسي في عملية الاغتيال و18 متهما آخرين يخضعون حاليا للمحاكمة.