واشنطن تعرض حوافز على الخرطوم إذا ما قامت بتحسين الظروف في إقليم دارفور

مؤيدون للانفصال في جنوب السودان
Image caption واشنطن أكدت اهتمامها باستفتاء جنوب السودان

عرضت الولايات المتحدة على السودان مجموعة كبيرة من الحوافز من بينها عودة العلاقات الدبلوماسية الكاملة معها إذا ما قامت بتحسين الظروف في إقليم دارفور، ولم تعمل على تقويض الاستفتاء حول انفصال الجنوب المقرر إجراؤه في يناير كانون الثاني من العام المقبل.

وصرح المبعوث الخاص لإدارة أوباما إلى السودان سكوت غريشن للصحفيين في واشنطن قائلا إن الحوافز قد تشمل أيضاً التجارة َ والاستثمار، وإلغاءَ الديون.

لكنه أضاف أن فرض مزيد من العقوبات ما زال ممكناً إذا لم يتم تحقيق أي تقدم.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان ان جريشن كان ذكر باهداف الولايات المتحدة خلال محادثاته نهاية الاسبوع الفائت في الخرطوم وجوبا كبرى مدن جنوب السودان.

واضاف البيان ان جريشن "حذر بوضوح شديد من انه ستكون هناك سلسلة من التداعيات اذا تدهور الوضع في السودان او لم يحرز تقدما بينها فرض عقوبات اضافية".

وتابع بيان الدبلوماسية الأمريكية "قبل اقل من 120 يوما من الاستفتاء حول انفصال الجنوب(...) دخل السودان في مرحلة دقيقة. على القادة السياسيين في السودان ان يختاروا بين التسوية والمواجهة، بين الحرب والسلام".

المزيد حول هذه القصة