أحمدي نجاد: سنحبط محاولات تغيير الخريطة السياسية لمنطقتنا

بشار الأسد يستقبل احمدي نجاد
Image caption المحادثات تناولت العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن دول الشرق الأوسط ستعرقل الخطط الأمريكية والإسرائيلية لتغيير الخريطة السياسية لهذه المنطقة، فيما يبدو استخفافا بالمحاولات الأمريكية لعقد اتفاق سلام إقليمي بين إسرائيل وجاراتها.

واضاف الرئيس الإيراني أن موجة التحرر بين الدول للانضمام للمقاومة تتعاظم يوما فيوم".

وأدلى أحمدي نجاد بهذه التصريحات أثناء الزيارة التي قام بها السبت إلى العاصمة السورية دمشق للقاء الرئيس السوري بشار الأسد بعد يومين من لقاء الأخير المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشيل.

وأفاد مراسلنا في دمشق عساف عبود ان المحادثات التي جرت في مطار دمشق تناولت ما توصلت إليه اللجان المشتركة بين البلدين وضرورة رفع مستوى التعاون الاقتصادي وخاصة في مجالات النفط والغاز والسكك الحديدية .

كما تطرقت المباحثات بحسب بيان رسمي سوري إلى "أهمية خروج العراق من أزمة تشكيل الحكومة حفاظا على وحدته واستقراره وأمنه وإعادة إعماره بحيث يستعيد العراق قريبا دوره على الساحتين العربية والاقليمية ما يساهم في تعاون اقتصادي اقليمي مشترك"

وقبل مغادرته طهران, اكد الرئيس الايراني للصحفيين ان العلاقات مع دمشق "متينة واستراتيجية" وان وجهات نظر البلدين "متطابقة حول كل المسائل".

وكان الرئيس الإيراني قد زار دمشق في فبراير/شباط الماضي بعد فترة وجيزة من إعلان وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون رغبة بلادها في عزل سورية عن إيران.

وتم خلال الزيارة الأخيرة توقيع اتفاق بين سورية وإيران لإلغاء تأشيرات الدخول.

يذكر ان الولايات المتحدة بدأت بإجراء اتصالات مع سورية منذ وصول الرئيس باراك أوباما إلى البيت الأبيض.

الجزائر ونيويورك

وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن الرئيس احمدي نجاد أجرى لاحقا في العاصمة الجزائرية محادثات مع نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قبل ان يتوجه الى الولايات المتحدة لحضور اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة الاسبوع المقبل في نيويورك.

وقال أحمدي نجاد للصحفيين فبل مغادرة طهران إنه سيجري سلسلة من اللقاءات في نيويورك.

ونسبت وكالة الأنباء الإيرانية الحكومية لأحمدي نجاد قوله "سألتقي رؤساء حكومات في نيويورك ومجموعة من الأمريكيين وأقطاب الصناعة والسياسيين والمفكرين وصناع القرار".

ووجه الرئيس الإيراني انتقادات الى الغرب بسبب "فشله في حل مشاكل العالم" وقال ان إيران تمتلك رؤية واضحة لكيفية التعامل مع القضايا العالمي.

وأضاف أنه سيجري حوارا مع احدى الجامعات الاميركية وسيتحدث الى وسائل الاعلام.

المزيد حول هذه القصة