بيريز يؤكد إلغاء لقاء مع عبدالله جول في نيويورك

قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إنه ألغى اجتماعا مزمعا في نيويورك مع الرئيس التركي عبد الله جول بعد ان طلب الأخير ان يعتذر بيريز علانية عن غارة للكوماندوز الاسرائيلي في 31 مايو/ آيار على سفينة مساعدات خلفت تسعة قتلى من الأتراك.

Image caption شهدت العلاقات الاسرائيلية التركية توترا مستمرا منذ العمليات العسكرية في غزة نهاية 2007

وأشار بيريز في تصريحات للصحفيين إنه وافق على دعوة وجهها جول لعقد لقاء ثنائي على هامش اجتماع موسع لمبادرة دولية تحمل اسم كلينتون في نيويورك وذلك في مسعى لترميم العلاقات المتردية بين البلدين.

وكانت وسائل الإعلام التركية قد نقلت عن جول مساء الأحد قوله إنه تم الغاء اللقاء مع بيريز بسبب تعارض في جدول الرئيسين.

وفي تعليق على هذا الإلغاء، قال بيريز إن الأتراك يمكن أن يكونو قد غيروا رأيهم بشأن اللقاء، نافيا أن تكون لديه نية لزيادة تردي العلاقات بين البلدين.

وقد شهدت العلاقة بين تركيا وإسرائيل توترا مستمرا منذ الهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة في نهاية 2007.

وبلغت العلاقات بينهما أدنى مستوى لها إثر هجوم الكوماندوز الإسرائيليون على بواخر المساعدات الإنسانية الدولية خلال توجهها متوجهة إلى قطاع غزة في شهر مايو/ آيار الماضي.

لقاء فلسطيني إسرائيلي

ومن جانب آخر، التقى زعماء إسرائيليون وفلسطينيون في نيويورك بعد مرور اسبوع على احدث جولة من محادثات السلام التي انتهت دون علامات واضحة على تحقيق تقدم للخروج من مأزق الخلافات بشأن المستوطنات الاسرائيلية.

وقال مصدر دبلوماسي طلب عدم الكشف عن هويته إن الرئيس الاسرائيلي التقى ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.

ولم يتضح موعد المباحثات المقبلة بين الرئيس عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في محادثات السلام المباشرة التي استؤنفت في الثاني من سبتمبر ايلول بعد توقف دام 20 شهرا.

وأقر بيريس بأن مسألة الاستيطان تشكل عقبة لكنه قال انه يحدوه الأمل في إيجاد حل لها.

وقال للصحفيين في الأمم المتحدة "اعتقد ان الولايات المتحدة وكذلك اسرائيل جادتان في البحث عن سبيل للتغلب على المصاعب الحالية."