الولايات المتحدة ترحب بقرار روسيا حظر تسليم إيران صواريخ أس 300

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

رحبت الإدارة الأمريكية بقرار الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف حظر تزويد إيران بصواريخ اس 300 معتبرا ان الخطوة تدل على التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا "لمصلحة الأمن العالمي".

واعلن المتحدث باسم مجلس الامن القومي مايكل هامر "ان البيت الأبيض يستقبل بكل ترحيب المرسوم الذي وقعه الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف ويحظر تسليم اسلحة حديثة الى ايران وبينها اس-300".

واضاف هامر في بيان من نيويورك "نعتقد ان الرئيس مدفيديف اظهر عن صفات القادة بحمله طهران على الوفاء بالتزاماتها الدولية من البداية حتى النهاية".

وكان نيقولاي ماكاروف، رئيس هيئة الاركان العامة الروسية، قد أعلن أن بلاده لن تزود ايران بصواريخ الدفاع الجوي "اس –300" بسبب العقوبات التي فرضها مجلس الامن الدولي على طهران.

وقال ماكاروف في مؤتمر صحفي "لقد اتخذ قرار عدم توريد منظومات "اس - 300" الى ايران لانها تدخل ضمن العقوبات التي فرضها مجلس الامن الدولي".

وأضاف رئيس الاركان أن "القيادة السياسية هي التي اتخذت قرار وقف تزويد طهران بهذه الصواريخ، ونحن ننفذ هذا القرار".

وقال مراسل بي بي سي في موسكو هاني شادي أن رئيس الأركان الروسي لم يستطع الرد على سؤال لأحد الصحفيين عما اذا كانت الاتفاقية المبرمة بين موسكو وطهران بهذا الشأن قد فسخت أم لا، واكتفى بالقول: "لننتظر .. فهذا الأمر سيتوقف على سلوك إيران".

صاروخ ايراني
المفاوضات النووية

ومن ناحية أخرى أتفق وزراء خارجية القوى الكبرى اليوم الاربعاء على إبلاغ إيران بأملهم في التوصل إلى حل مبكر عن طريق التفاوض، لوقف برنامجها النووي، والبدء في اجراء محادثات جديدة حول خطة تبادل الوقود النووي المزمعة.

جاء ذلك في مسودة بيان اطلعت عليه وكالة رويترز للانباء، وقد خلص البيان إلى القول: "هدفنا لا يزال التوصل إلى حل شامل وطويل الأجل عبر المفاوضات، يعيد ثقة المجتمع الدولي في أن البرنامج النووي الايراني هو ذو طبيعة سلمية بحتة".

ومن المقرر أن يصدر البيان بعد اجتماع اليوم، والذي يعقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة، ويضم كل من الصين، وفرنسا، وألمانيا، وروسيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك