إسرائيل ترفض تقرير مجلس حقوق الإنسان بشأن أسطول الحرية

فلوتيلا
Image caption التقرير طالب اسرائيل بالتعاون لكشف هوية الجنود المتهمين بالاعتداء

وصفت اسرائيل الاربعاء تقرير بعثة التحقيق التابعة لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الذي خلص الى وجود "انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان" خلال عملية صعود البحرية الاسرائيلية الى متن الاسطول الذي كان متوجها الى غزة بأنه "منحاز".

وأعلنت إسرائيل بأنها لن تتعاون من اللجنة التي أعدت التقرير ولن تلتزم بقراراتها.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الاسرائيلية "كما كان متوقعا من دولة

ديموقراطية اجرت اسرائيل تحقيقا - وما زالت تحقق - حول حادث الاسطول الذي كلن متجها الى غزة".

واضاف البيان ان لجنة التحقيق الاسرائيلية التي تضم مراقبين اجانب تواصل عملها ووافقت اسرائيل ايضا على المشاركة في تحقيق أعلنه الامين العام للامم المتحدة.

واوضح ان "التقرير الذي نشر الاربعاء "منحاز على غرار الهيئة التي اعدته".

واعتبرت اسرائيل أن التحقيقات التي جرت حول حادث الأسطول الذي كان متوجها الى قطاع غزة كافية، وأن اية مبادرة أخرى "هي غير مجدية وغير منتجة".

ادانة واضحة

وصوت مجلس حقوق الانسان في الثاني من يونيو/ حزيران على قرار بتشكيل بعثة دولية مستقلة ترمي الى دراسة "الهجمات الخطيرة التي شنتها القوات الاسرائيلية على الاسطول الانساني" في 31 مايو/ أيار والتي اوقعت تسعة قتلى في صفوف الركاب الاتراك واثارت موجة استنكار وشجب دولية.

واعتبرت البعثة في تقرير نشر الاربعاء ان هناك "ادلة واضحة" تسمح بـ"دعم اجراء ملاحقات" ضد اسرائيل بشأن صعود قوة اسرائيلية مسلحة الى متن سفن في الاسطول الذي كان ينقل مساعدات انسانية لقطاع غزة.

وقال الخبراء في التقرير "هناك ادلة واضحة تسمح بدعم اجراء ملاحقات بشان الجرائم التالية: القتل العمد والتعذيب أو المعاملات غير الإنسانية والتسبب المتعمد بآلام شديدة او اصابات بالغة".

واضافوا "ان منفذي الجرائم الاكثر خطورة الذين كانوا ملثمين لا يمكن تحديد هوياتهم من دون مساعدة السلطات الاسرائيلية".

وهم بالتالي يطالبون الحكومة الاسرائيلية بالتعاون للسماح بـ"تحديد هوياتهم بهدف ملاحقة المذنبين منهم".

وتشكلت لجنة التحقيق الإسرائيلية التي يرأسها يعقوب تيركل على أمل تهدئة الغضب الدولي ازاء الهجوم كما تقدم اللجنة معلومات لتحقيق منفصل في الامم المتحدة.

وفي جانب آخر، اعلن الأربعاء عن وفاة أحد أعضاء اللجنة وهو المحقق الاسرائيلي شبتاي روزين وهو سفير سابق عن عمر يناهز 93 عاما اثر اصابته بازمة قلبية في وقت متأخر مساء يوم الثلاثاء.

وتضم لجنة تيركل مراقبين اجنبيين اثنين ولكن الحكومة التركية انتقدتها بسبب ضيق نطاق التحقيق.

وطالب الاتراك باعتذار وتعويض وهو ما رفضته اسرائيل قائلة ان قواتها كانت في حالة دفاع عن النفس.

المزيد حول هذه القصة