مصر: رجل دين قبطي يثير "تساؤلات" عن القرآن

القرآن
Image caption أثار تصريحات بيشوي عن القرآن غضبا كبيرا

أثار رجل دين قبطي موجة من الغضب بسبب "تساؤلاته" عن بعض الآيات في القرآن، حيث أعرب عن اعتقاده بأنها أضيفت إليه بعد وفاة النبي محمد.

وأشار الانبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس في مصر إلى أن آيات محددة من القرآن قد أضيفت في وقت لاحق في عهد الخليفة الثالث عثمان بن عفان.

لكن صحيفة "المصري اليوم" نقلت عن بيشوي قوله "إن سؤالي عما إذا كانت بعض آيات القرآن قد اضيفت بعد وفاة الرسول ليس انتقادا أو اتهاما".

وأضاف بيشوي، حسبما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المصري اليوم "إنه مجرد سؤال عن آية محددة أعتقد أنها تعارض العقيدة المسيحية".

وقال في محاضرة "لا أستطيع أن أفهم كيف يمكن أن يحول ذلك إلى هجوم على الإسلام"، مؤكدا على أن تعليقاته قد أخرجت من سياقها.

توتر طائفي

لكن تعليقات بيشوي أثارت موجة من الغضب من قبل رجال دين مسلمين ومسيحيين على حد السواء، حيث أعربوا عن قلقهم من أن تؤدي إلى توتر طائفي.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أن البابا شنودة الثالث أجرى اتصالات بشخصيات إسلامية وسياسية "لاحتواء الموقف".

وأفادت الأنباء أن شيخ الأزهر أحمد الطيب يعد لإصدار "رد فعل قوي" على تعليقات بيشوي.

وذكرت صحيفة الأهرام اليومية أن الطيب "غاضب جدا" من تلك التعليقات لأن "مهمة القادة الدينيين هي أن يصونوا الوحدة الوطنية".

كما نقلت وسائل إعلام مصرية عن وكيل وزارة الأوقاف المصرية سالم عبد الجليل قوله إن "عقيدة المسلمين خط أحمر لا يمكن بأي حال أن يناقشه غير المسلمين".

يذكر أن مصر شهدت العديد من أحداث التوتر الطائفي بين المسلمين والأقباط خلال الأعوام القليلة الماضية.