الكويت تلغي نظام "الكفيل" من سوق العمل

عمال في الكويت
Image caption النظام واجه انتقادات من جهات دولية عديدة

نقل تقرير صحفي عن وزير الشؤون الاجتماعية والعمل الكويتي محمد العفاسي قوله ان الحكومة قررت الغاء نظام الكفيل المتبع في البلاد في فبراير/شباط المقبل.

وقال العفاسي لصحيفة الراي الكويتية ان الوزارة بصدد وضع النظم واللوائح والقرارات التنظيمية الخاصة بمواد قانون العمل الذي اقر اخيرا في مجلس الامة الكويتي (البرلمان).

يشار الى ان نظام الكفيل المعمول به في معظم دول الخليج يفرض ان يكون لكل موظف او عامل عربي او اجنبي كفيل من المواطنين، وفي الكويت يحتفظ الكفيل بجواز سفر العامل طوال فترة اقامته.

ويعمل في الكويت نحو 2,3 مليون عامل وموظف عربي واجنبي.

وكانت الحكومة الكويتية قد خففت من قوة هذا النظامن الذي يواجه انتقادات من منظمات دولية، من خلال السماح للعمال الاجانب بتغيير رب العمل من دون موافقة مسبقة من الكفيل.

وكانت البحرين اول دولة خليجية تتخلى عن نظام الكفيل في ايار/مايو الماضي، حيث بدأت في تطبيقه منذ اغسطس/آب.

انتقادات

وبهذا تكون الدولة في البحرين هي المسؤولة عن تنظيم العمالة الأجنبية واصدار تصاريح العمل لهم، والتي تجدد كل عامين.

ويزيد عدد سكان البحرين عن مليون نسمة نصفهم من المواطنين، ويبلغ عدد العمال الأجانب نحو 300 ألف أغلبهم من الهنود.

وكانت المفوضة السامية لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي قد دعت في ابريل/ نيسان الماضي الى وقف العمل بنظام الكفيل للعمالة الاجنبية في منطقة الخليج.

وقالت بيلاي، خلال اول زيارة لها للسعودية، ان هذا ذلك النظام يفتح الباب واسعا امام تعريض العمال الى الاستغلال وسوء المعاملة واضاعة الحقوق.

كما دعت المسؤولة الدولية الدول الخليجية الى الغاء الحواجز التي تحول دون تمتع النساء بحقوقهن.